10 معايير لتجديد الخطاب الديني .. محورية دور الأزهر الشريف تتصدرها

السبت، 19 أكتوبر 2019 08:59 م
الازهر
الأزهر حجر الأساس في تجديد الخطاب الديني

لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب المصري، برئاسة أسامة العبد، حددت  بعض المعايير والأسس والقواعد التي يمكن العمل على أساسها لتجديد الخطاب الديني في البلاد.
هذه المعايير تضمنت بحسب اللجنة ـ إعداد الأزهر الشريف والأوقاف موسوعة علمية للرد على الفكر المتطرف والتكفيري وكذلك  إعداد موسوعة أخرى لإبراز جوانب العظمة والرقي فى الحضارة الإسلامية.

أما ثالث هذه المعايير فتدور حول دعوة الأزهر والأوقاف لبحث سبل تنقية الخطاب الديني مما علق به من فكر متطرف، بما يضمن ترسيخ الفهم الحقيقى للإسلام بمنهجه الوسطى المعتدل مع التشديد علي جوهرية ومحورية  دور الأزهر الشريف تجاه قضية تجديد الخطاب الديني والأفكار المتطرفة التى تشكل الأساس الفكري للجماعات الإرهابية، والتنسيق مع الدول الإسلامية والمؤسسات المعنية لمواجهة هذه الجماعات.

اللجنة الدينية بالبرلمان المصري نبهت في معيارها الخامس علي ضرورة دراسة أسباب عدم إطلاق قناة الأزهر الجديدة التي تقدم كل أنواع البرامج بمصداقية الأزهر ورسالته ضرورة رفع كفاءة الطلاب الأزهريين لتحصينهم ضد الفكر المتطرف وتدريبهم على مواجهته وتفكيكه.

سادس المعايير التي وضعتها اللجنة الدينية جاءت في سياق تعزيز دور مرصد الأزهر لمكافحة التطرف على شبكة الإنترنت وتصحيح صورة الإسلام  في الخارج تطوير وإصلاح التعليم الأزهري الجامعي وقبل الجامعي وتطوير المناهج.

اللجنة ثمنت ضمن معيارها التاسع خطة وزارة الأوقاف في منع غير المتخصصين من اعتلاء المنابر وتوفير الأئمة والخطباء أصحاب الفكر الوسطى لمواجهة التطرف، دون إفراط أو تفريط، ودعوة المشايخ وطلاب العلم لإلقاء الدروس في المساجد معربة عن تقديرها لخطة دار الإفتاء ووزارة الأوقاف والأزهر الشريف لمواجهة فوضى الفتاوي الشاذة التي انتشرت في الفترة الأخيرة.





اضافة تعليق