علم النبي وفضله على الناس.. أميته تكشف سر الإعجاز

الجمعة، 18 أكتوبر 2019 10:15 ص
52018294821372888004


 قال الله تعالى﴿ وَأَنزَلَ اللَّهُ عَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا ﴾[ سورة النساء: 113 ]

 وورد في الصحيحين، واللفظ لمسلم عن أنس رضي الله عنه: "سَأَلُوا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَتَّى أَحْفَوْهُ الْمَسْأَلَةَ فَغَضِبَ فَصَعِدَ الْمِنْبَرَ فَقَالَ لَا تَسْأَلُونِي الْيَوْمَ عَنْ شَيْءٍ إِلَّا بَيَّنْتُهُ لَكُمْ، وفي روايةٍ :" إِلاَّ أَخْبَرْتُكُمْ بِهِ مَا دُمْتُ فِي مَقَامِي هَذَا "، فَجَعَلْتُ أَنْظُرُ يَمِينًا وَشِمَالًا فَإِذَا كُلُّ رَجُلٍ لَافٌّ رَأْسَهُ فِي ثَوْبِهِ يَبْكِي...".

 العلم بالإسلام ليس هدفاً لذاته إنما هو وسيلة، فالعلم ما عُمل به، فإن لم يعمل به كان الجهل أولى، وكان الصحابة الكرام رضي الله عنهم يقرؤون الآيات العشر حتى يطبِّقوها.

 وجاء أعرابي إلى النبي عليه الصلاة والسلام، فقال: يا رسول الله عظني ولا تطل، فتلا عليه النبي عليه الصلاة والسلام قول الله تعالى:﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ﴾

 وكان النبي يدعو الله بقوله "اللَّهُمَّ انْفَعْنِي بِمَا عَلَّمْتَنِي وَعَلِّمْنِي مَا يَنْفَعُنِي وَزِدْنِي عِلْمًا ..".

 قد يسأل سائل النبي عليه الصلاة والسلام أمي، لماذا هو أمي؟ لأنه لو حصّل ثقافة عصره ثم جاءه الوحي فتلا على أصحابه القرآن الكريم لسألوه مع كل لقاء هذا كلام الله أم من ثقافتك؟ فقال تعالى: ﴿ وَمَا كُنْتَ تَتْلوا مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذًا لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ ﴾.

 فكل كلام النبي عليه الصلاة والسلام وحي يوحى: ﴿ وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى ﴾[ سورة النجم:3-4]

  لذلك تروي الروايات أن النبي عليه الصلاة والسلام حينما جاءه جبريل جاءه بوحي السماء لم يكن نائماً، ولا حالماً، بل إنّ جبريلَ عليه السلام عندما جاء النبي عليه الصلاة والسلام وقال له: ((اقْرَأْ، فقال: مَا أَنَا بِقَارِئٍ "، قَالَ : فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي - أي ضغط علي - حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي فَقَالَ : اقْرَأْ، قُلْتُ : مَا أَنَا بِقَارِئٍ، فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّانِيَةَ حَتَّى بَلَغَ مِنِّي الْجَهْدَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ : اقْرَأْ، فَقُلْتُ : مَا أَنَا بِقَارِئٍ، فَأَخَذَنِي فَغَطَّنِي الثَّالِثَةَ، ثُمَّ أَرْسَلَنِي، فَقَالَ : اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ)).

 وعَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ رضي الله عنه، أَنَّهُ حَدَّثَهُ: أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: «إِنَّمَا مَثَلِي وَمَثَلُ النَّاسِ كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَارًا، فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ جَعَلَ الفَرَاشُ وَهَذِهِ الدَّوَابُّ الَّتِي تَقَعُ فِي النَّارِ يَقَعْنَ فِيهَا، فَجَعَلَ يَنْزِعُهُنَّ وَيَغْلِبْنَهُ فَيَقْتَحِمْنَ فِيهَا، فَأَنَا آخُذُ بِحُجَزِكُمْ عَنِ النَّارِ، وَهُمْ يَقْتَحِمُونَ فِيهَا» متفق عليه.

 لقد كان لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في قلبه بابان، بابٌ إلى الخالق سبحانه وتعالى، ومن خلاله وصل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى أقصى منازل القرب، وفي رحلة الإسراء والمعراج صعد رسول الله صلوات الله وسلامه عليه إلى السماء، وتجاوز بذلك النهايات الكونية، فلقد وصل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى درجة: ﴿فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ [النجم: 9]، ثم انبسط إلى الأرض سراجًا منيرًا، رؤوفًا رحيمًا، هاديًا، يدعو إلى الله على بصيرة هو ومن اتبعه، فانفتح الباب الثاني تجاه أمَّته، الذي كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم حريصًا كلَّ الحرص عليها وعلى هدايتها ونجاتها، ويحدثنا القرآن الكريم عن ذلك الموقف تجاه أمته بكل تجلياته وآفاقه وشفقته العظيمة؛ فيقول سبحانه وتعالى: ﴿لَقَدْ جاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ ما عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُفٌ رَحِيمٌ﴾ [التوبة: 128].

ويأتي هذا الحديث الشريف ليبين فضل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم على أمته، وأنه عليه الصلاة والسلام -كما حَكَى الإمام ابْنُ عَطِيَّةَ فِي "تَفْسِيرِهِ" عَنْ بَعْضِ الْعُلَمَاءِ الْعَارِفِينَ- أَوْلَـى بِهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ؛ لِأَنَّ أَنْفُسَهُمْ تَدْعُوهُمْ إلَى الْـهَلَاكِ، وَهُوَ يَدْعُوهُمْ إلَى النَّجَاةِ؛ قَالَ ابْنُ عَطِيَّةَ: فهَذَا قَوْلُهُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ: «وَأَنَا آخِذٌ بِحُجَزِكُمْ عَنِ النَّارِ وَأَنْتُمْ تَقَحَّمُونَ فِيهَا تَقَحُّمَ الْفَرَاشِ».

يقول الإمام زين الدين العراقي: "ويَتَرَتَّبُ عَلَى كَوْنِهِ -عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ- أَوْلَى بِهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُ يَجِبُ عَلَيْهِمْ إيثَارُ طَاعَتِهِ عَلَى شَهَوَاتِ أَنْفُسِهِمْ، وَإِنْ شَقَّ ذَلِكَ عَلَيْهِمْ، وَأَنْ يُحِبُّوهُ أَكْثَرَ مِنْ مَحَبَّتِهِمْ لِأَنْفُسِهِمْ وَمِنْ هُنَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ «لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ»، وَفِي رِوَايَةٍ أُخْرَى «مِنْ أَهْلِهِ وَمَالِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ» وَهُوَ فِي "الصَّحِيحَيْنِ" عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه: وَلَمَّا قَالَ عُمَرُ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ لَأَنْتَ أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إلَّا نَفْسِي. قَالَ لَهُ: «وَاَلَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إلَيْك مِنْ نَفْسِك»، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ فَإِنَّهُ الْآنَ وَاَللهِ لَأَنْتَ أَحَبُّ إلَيَّ مِنْ نَفْسِي. فَقَالَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآله وسَلَّمَ: «الْآنَ يَا عُمَرُ».

ويتحدث بعض العارفين عن سر اختيار الفَرَاش في ذلك المثل النبوي لحالة النبي صلى الله عليه وآله وسلم مع أمته؛ فيقول: "إن الفَرَاشَ لا ينجذب إلى النار لضعف تمييزه أو لجهل منه فقط، بل ينجذب للأشعة فوق البنفسجية التي تثيره لعمل عملية التزاوج ويصر عليها لكنه يفاجأ بمصيره الحتمي بوقوعه في النار.

وكذلك حال العاصين والمخالفين للرسول؛ فانجذابهم للنار بسبب غواية الشهوات لهم، وهم لا يرون الأشياء على حقيقتها كالفراش لا يرى النار الحارقة على حقيقتها لكن يراها بعين ترى الأشعة فوق البنفسجية فقط؛ فيرى النار بشكل مختلف تجعله ينجذب إليها، بينما المخالفين تحجبهم رؤية الشهوات والاستمتاع المؤقت بها عن رؤية نار يوم القيامة.

اضافة تعليق