الرحمة في أبهي صورها .. هكذا أعفي أمير المؤمنين غير المسلمين من الجزية .. سطور ذهبية

الأربعاء، 16 أكتوبر 2019 06:02 م
خليفة أموي ورفع الأعباء عن الأخر الديني
الخليفة الأموي ورفع الأعباء عن الأخر الديني

في إطار انفتاح أمير المؤمنين عمر بن عبدالعزيز رحمه علي الطوائف الدينية الموجود في أطراف الدولة الأموية المترامية وفي مسعي منه لتخفيف الأعباء المالية علي من يستحقون دفع الجزية من غير المسلمين أو رفع أي مظالم عنههم لينعموا بحياتهم دفع الخليفة الأموي الثامن برسالة الي عامله علي العراق عدي بن أرطأة هذا نصها .

جاء نص الرسالة كالأتي أما بعد، فإن الله سبحانه إنما أمر أن تؤخذ الجزية ممن رغب عن الإسلام واختار الكفر عتياً، وخسراناً مبيناً، فضع الجزية على من أطاق حملها، وخل بينهم وبين عمارة الأرض، فإن في ذلك صلاحاً لمعاش المسلمين، وقوة على عدوهم.

الرسالة كذلك تضمنت قوله أمير المؤمنين لعامله :"وانظر من قبلك من أهل الذمة ممن قد كبرت سنه وضعفت قوته، وولت عنه المكاسب، فأجر عليه من بيت مال المسلمين ما يصلحه.

الخليفة الأموي فصل ما أجمله في رسالته لعامله قائلا : فلو أن رجلاً من المسلمين كان له مملوك كبرت سنه وضعفت قوته وولت عنه المكاسب كان من الحق عليه أن يقوته حتى يفرق بينهما موت أو عتق.

أمير المؤمنين دلل علي فعله بعمل جده الخليفة الراشد الثاني عمربن الخطاب رضي الله عنه قائلا ""ذلك أنه بلغني أن أمير المؤمنين" عمر بن الخطاب " مر بشيخ من أهل الذمة يسأل على أبواب الناس فقال: ما أنصفناك، إن كنا أخذنا منك الجزية في شبيبتك ثم ضيعناك في كبرك. قال: ثم أجرى عليه من بيت المال ما يصلحه

اضافة تعليق