أصلي بشورت قصير .. هل صلاتي صحيحة؟ .. دار الإفتاء ترد

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 04:33 م
maxresdefault
جواز الصلاة بشورت قصير

ما حكم الدين في أداء الصلاة مرتديا "شورت" فوق الركبة؟ .. هل الصلاة صحيحة ؟

الجواب:

الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء قال في معرض رده علي هذا التساؤل : إن صلاة الرجل بشورت تحت الركبة؛ جائزة ما دام لم يُظهر شيئًا من عورته في جميع حالات الصلاة، مؤكدًا أن عورة الرجل من سرته إلى ركبتيه.

شلبي تابع قائلا في الفتوى الني نشرت علي الصفحة الرسمية للدار علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، :إن الركبتين إذا كانتا ظاهرتين من الشورت، فلا تصح الصلاة؛ لأنه سيترتب على ركوعه أو سجوده ظهور شيء من عورته، مؤكدًا أن ستر العورة شرط من شروط صحة الصلاة.

أمين الفتوي قال إن من شروط صحة الصلاة ستر العورة؛ لقوله تعالى: «خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُل مَسْجِدٍ» الأعراف الأية 31، معتبرا أن الأمر ينطبق كذلك علي من يؤدي الصلاة ببنطلون به ثقب صغير فوق الركبة؟وفقا لقول ابن عباس  رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا : الْمُرَادُ بِالزِّينَةِ فِي الآْيَةِ: الثِّيَابُ فِي الصَّلاَةِ.

الدكتور شلبي خلص في فتواه إلي القول إن الواجب على المصلي ستر عورته في الصلاة، وعورة الرجل ما بين السرة والركبة بإجماع المسلمين، مشيرًا إلى أنه إذا ظهر شيء منها ولو يسير؛ فإن الصلاة غير صحيحة ويجب إعادتها.



اضافة تعليق