ماذا تفعل في أشد أوقاتك قسوة؟

الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 11:23 ص
920193104732827967235


 أفرح لكل من حولي، سواء لنجاحهم أو لزواجهم وغيره، كما أشاركهم أحزانهم ومواقفهم الصعبة، وبمجرد أن فقدت طاقتي وأصبحت أسيرة أحزاني لم يخبرني أحد ممن ساندتهم بحبه لي، وبأنه سيقف بجانبي يدعمني ويكون سندًا لي، سكتت واخترت عدم العتاب حبًا فيهم ولافتقادي للقدرة علي المجادلة، صمتي وانعزالي كانا سبب في تأثيرات نفسية سيئة جدًا علي، كان لها مضاعفات على صحتي بشكل عام؟

(م. ك)


يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

من الأفضل لك أن تتجنب الصمت والعزلة خاصة في أشد أوقاتك قسوة على نفسك، تجنب الصمت عندما تشعر بالحزن الشديد، تجنب العزلة والصمت عندما تكون غير قادر على الخروج ومواجهة أحزانك.

من الخطأ الصمت على التغيرات النفسية السيئة التي تمر بها، لا تصمت عندما تشعر بمثل هذه التغيرات، العزلة ليست بحل حتى تتغلب على ضغطك النفسي، أو فقدان الشغف نحو ما تحبين، أو تجاه أية أفكار ووساوس، أو أية فكرة انتحارية لا قدر الله.


يجب الاعتناء بالنفس والصحة، فهناك من يحبونك جدًا ويفرحون لنجاحك ويسعدون لسعادتك، فحياتنا ليست ملكًا لنا فقط، عليك أن تعتني بصحتك جيدًا لأجل نفسك ومن يحبونك، فلا تضغطي على نفسك وتدمري صحتك النفسية لأنها لا تقدر بثمن.

اضافة تعليق