فسخت خطبتي بسبب سوء سلوكياته لكنني حزينة وأبكي.. ما الحل؟

الإثنين، 14 أكتوبر 2019 06:33 م
520191191928915777118



أنا فتاة عمري 23 سنة اتخطبت لشاب أكبر مني بثلاث سنوات، انجذبت إليه في البداية ثم أحببته وبعد مرور سنة اكتشفت أنه يتعاطى الحشيش ويشرب خمور بحجة مكان عمله الذي يقتضى مجاراة من معه.
كانت صدمتي كبيرة وشديدة لأنني أحببته، ولأنه لم يكن هكذا لكنه تغير، فقطعت علاقتي معه وفسخت الخطوبة، مكثت أسبوع غير نادمة لكنني منذ 3 شهور وأنا منقطعة عن الحياة، تركت عملي، وأصدقائي، ولا أخرج من البيت ولا أتكلم مع أحد، وأبكي معظم الوقت بشدة،  ولا أريد أن أرى أحد، ما الحل؟


رشا - مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي رشا..
أقدر مشاعرك المتألمة بسبب الفقد، وأتفهم ما تعانيه، وأرجو أن تجدي عبر السطور التالية من يريح قلبك.

من الطبيعي يا عزيزتي أن نتألم لفقد علاقة عاطفية، وانهدام أحلام بنيناها، وترقب لحياة سعيدة كنا نحلم بها، ثم أنت الآن تدفعين ثمن تمسكك بقيمك وعدم التماهي مع ما يفعله خطيبك، فأنتما شخصيتان مختلفتان، هو يجاري أوضاعًا وسلوكيات لم يكن يفعلها لضعف شخصيته وقدرته على التمسك والصمود بما يؤمن به، وأنت على العكس منه.

ستحتاجين وقتًا يا عزيزتي للتعبير عن حزنك، ولا بأس، بل إن هذا مطلوب، لابد أن لا تكتمي مشاعرك حتى لا تدفن "حية" عبري عنها لتموت.

أما خطوتك الثانية فهي اغلاق بوابة الماضي تمامًا، وقطع كل صلة تذكرك بخطيبك، أو الذكريات معه.
حدثي نفسك حديثًا ايجابيًا فأنت خسرت شخصًا يستحق الخسارة وكسبت نفسك التي تستحق الإعزاز مع شخص مناسب يليق بها.
فتشي حولك عن أماكن يمكنك من خلالها تكوين صداقات، وممارسة هوايات ومتابعة أنشطة، وسعي مساحات ودوائر العلاقات من حولك، وانتهزيها فرصة لكي تبني شخصيتك، ومستقبلك، وانفتحي على العالم من حولك.

عودي إلى عملك بعد ذلك عندما تتحسن حالتك النفسية وتستعيدين الثقة بنفسك، وتحدي أنماط التفكير الخاطئة السائدة حولك بين الأهل، والأصدقاء، إلخ، تحدي ذلك كله ولا تسمعي لمن يشعرك بالكارثة وأنك انتهيت، أو من يقوم بربط غير منطقي بين المواقف والأحداث والأشخاص.

بعد تخطيك لهذه المراحل كلها وتنفيذك لهذه الخطوات يمكنك عندها التفكير في حياة عاطفية من جديد، وأنت شخص جديد، قد تعافى من ألم علاقة سابقة غير مناسبة، واستعيني بالله ولا تعجزي.

اضافة تعليق