"على باب الله".. لماذا شوه الفقر معناها؟

الأحد، 13 أكتوبر 2019 01:38 م
على-باب-الله..-هذا-معناها-الحقيقي (2)


«أنا على باب الله يا بيه.. أصبحنا على فيض الكريم».. جمل أصبحت للأسف مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالفقر.. وكأنك لو كنت موظفاً أو حتى رجل أعمال.. كنت ستكون على باب من؟.. هو أيضًا باب الله ليس لنا جميعا سواه، سواء كان غنيا أو فقيرا.

وهنا نسأل هؤلاء الذين يشتكون الفقر بهذه الجمل الغريبة على مجتمعنا المسلم، «أنتم حينما كانت الأمور ميسرة معكم.. كنتم على فيض من غير فيض الكريم».

إذن لماذا أصبحنا نستخدم مصطلحات القرب من الله فقط للدلالة على الفقر وتدني الحال؟، ذلك أنه من أراد النصر والتوفيق فعليه أن يتوكل على الله في كل أمور حياته، قال تعالى: « إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّل الْمُؤْمِنُونَ » (آل عمران: 160).

الأمر هنا قد يكون مرتبطًا بتركيبة الإنسان، فحينما يقع في ضيق ما يستحضر الله خالقه ورازقه.. نحاول فقط أن نستشعر هذا المعنى ونحن في قلب الضيق، ولا نقولها على سبيل الشكاية واستجلاب عطف الناس.. خصوصًا أنه لن ينفعك أحد ولا يضرك من الناس، لأن الجميع حتى الأغنياء منهم بات في دوامته الخاصة، والحقيقة جميعنا سواء نعمل أو لا نعمل، معافين أو مرضى.. فقراء أو أغنياء.

كلنا في النهاية على باب الله.. لأن من يعمل بالتأكيد لا يضمن استمرار عمله من عدمه، ولا السليم يضمن استمرار معافاته وصحته، ولا الغني يضمن استمرار ستر الله عليه.. لذا على الجميع أن يكون دائما أبدًا على باب الله.

وفي كل الأوقات السراء منها والضراء، علقوا جميع آمالكم عليه ليسهل عليكم طريقة التعامل مع الدنيا ومشاكلها.. اسألوه بصدق وسوقوا على بابه أعمالكم الصالحة ولكن لا تمنوا بها.. سلوه الرحمة والستر في الدنيا والآخرة.. فحولهما يدور الناس ويشقون.. تجد أكثر ما يقوله الناس (الله يرحمه - ربنا يستر).

فاللهم ارحمنا واسترنا ولا تحدنا عن بابك ولا تحوجنا لأحد سواك يارب العالمين.

لذا عزيزي المسلم كن شاكرًا لله متوكلاً عليه دومًا، قال تعالى: «وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ * وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَىٰ مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ» (إبراهيم 11-12).

اضافة تعليق