Advertisements

أولادي لا يطيعوني.. فما الحل؟

محمد جمال حليم الأحد، 13 أكتوبر 2019 12:10 ص
كيف أعرف أني طفلي يعاني من مرض التوحد

الأطفال نعمة من الله تعالى على عباده، قال تعالى: (الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا)، وهذه النعمة يلزم المحافظة عليها والعناية بها وهذا  من باب شكر الله تعالى.
وفي العصر الحالي يجد الكثير من الأبوين صعوبة بالغة في التعامل مع الأطفال الذين تشبعوا بلغة العصر واكتسبوا سلوكيات غير مرغوبة، وأصبحت التربية السليمة للأطفال وسط هذه العوامل أكثر صعوبة عن ذي قبل.
ينصح خبراء التربية الأبوين بعدة نصائح مهمة تسهل عليهم المهمة وتذلل أمامهم العديد من العقبات لينمو الأطفال في بيئة صالحة ويطيعوا والديهم بسهولة ويسر، ومن هذه النصائح ما يلي:

-كن قدوة لأبنائك.. على الأبوين أن يلاحظا ما يفعلانه أمام الأولاد، ومن ثم يلزم الحذر من أن يكونا سببا مباشرًا في سوء أخلاق أولادهم؛ فالطفل فهو يقلد والديه في كل صغيرة وكبيرة، ولذا يلز أن يتخلقا بالأخلاق الإسلامية ويتجنبا كلّ خلق سيء.

-ابتعدي عن المعاتبة واللوم في كل الأوقات، صحيح أن انك أيتها الم تضطري في بعض الأحيان للوم لكن لا تكن هذه الوسيلة الوحيدة ولا تستخدميها في كل مرة؛ فكثرة التأنيب والتوبيخ تخرج الطفل من دائرة الحرص إلى دائرة اللامبالاة.

-أكثري من الدعاء للأطفال بالهداية في صلاتك وفي كل أوقاتك، واحذري الدعاء عليهما؛ فقد نهى الله سبحانه وتعالى الوالدين أن يدعوا على أولادهما.

-احتواء الطفل وسماع كلامه ومحاولة تفهم موقفه وإن كان صغيرا يجعله يثق فيك ويطيعك ويهتم أن يشاركك ميوله وانطباعاته وهذا بدوره يسهل عملية البناء والتربية السليمة.

-إياك أن تكوني سببا في جعل الأطفال في حالة بغض مستمرة وتنافس غير شريف وهذا يرجع بالأساس لعدم العدل والمساواة بينهم.

-إكسابه مهارات تشجعه على الفوز والنجاح واكتشاف ذاته وتنمية مواهبه.

اضافة تعليق