Advertisements

غضب عارم بمواقع التواصل..وهاشتاج "#راجح _قاتل" يطالب بالقصاص لشهيد الشهامة

السبت، 12 أكتوبر 2019 08:01 م
راجح قاتل
شهيد الشهامة دفع عمره ثمناً لرجولته ودفاعه عن فتاة تعرضت للتحرش

حادثة مؤسفة ومأساوية في نفس الوقت أثارت غضب المصريين وأشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، عندما سقط شاب قتيلًا على يد آخر لدفاعه عن فتاة حاول الأخير التحرش بها في وضح النهار.

الشاب ضحية الإجرام والبلطجة يدعي محمود البنا (17سنة) وهو من محافظة المنوفية شمال العاصمة المصرية القاهرة، كان قد تصدى بشجاعة لشاب آخر تحرش بفتاة وتطاول عليها، إلا أن الأخير سدد للأول ضربات قاتلة بآلة حادة أفقدته حياته.

وفي التفاصيل التي أوردتها وكالات محلية، قام أحد الاشخاص بمدينة تلا التابعة لمحافظة المنوفية، ويدعي راجح، بالتحرش بإحدى الفتيات أثناء سيرها بالشارع، الأمر الذي أثار غضب وشهامة القتيل محمود البنا ليقرر الدفاع عن الفتاة.

وأثناء محاولته ردع المتهم ومنعه من التحرش بالفتاة، نشبت مشادة بين الطرفين انتهت بطعن المتهم للمجني عليه بآلة حادة "مطواة" عدة طعنات بالبطن والرقبة أدت لمصرعه في الحال.

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا على نطاق واسع، مقطع فيديو للحظة قتل المجني عليه، ومحاولة شاب آخر منع جريمة القتل، حيث قام الشاب في الفيديو بمحاولة منع الجاني من قتل المجني عليه، إلا أن أحد أصدقاء القاتل منع الشاب من التدخل وجعل القاتل ينفرد بالمجني عليه وينفذ جريمته.

على الجانب الآخر، دشن نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي على  تويتر هاشتاج "#راجح _قاتل" الذي احتل التريند على محرك البحث غوغل، مطالبين بالقصاص للقتيل وإعدام المتهم.

“ابني معروف بأخلاقه واحترامه، والشباب اللي قتلوه معروفين بمشاكلهم في المنطقة”، هكذا بدأ محمد البنا، والد الشاب محمود، ضحية الدفاع عن الفتاة في واقعة التحرش، حديثه عن مقتل ابنه صاحب الـ17 عاما على يد 3 شباب بمركز تلا في محافظة المنوفية، بعد معاتبته لأحدهم على مغازلة إحدى الفتيات في الشارع والتحرش بها،

وبحسب ما حكى الأب المكلوم "والد الشاب الشهيد"، تطور الأمر إلى مشاجرة عبر حساباتهم الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك وتوعد له أحدهم، قائلا: “ابني كتب على الفيس بوك التحرش ببنت ومعاكستها مش رجولة، ومكتبش اسم حد فيهم واحد منهم خد الكلام على نفسه وقاله لو راجل إنزلي”، حسب تعبير الأب.

حاول محمود ضحية الدفاع عن الفتاة تهدئة نفسه ولم ينزل إلى الشباب الثلاثة إلا أنه فوجئ بهم يتربصون له في اليوم التالي ينتظرون نزوله من بيته حتى اشتبكوا معه وانهالوا عليه ضربا وطعنا في البطن، وحسب قول الأب لم يتمكن أحد من الدفاع عنه في الشارع وجرى نقله للمستشفى، مؤكدًا أنه توجه على الفور إلى المستشفى ولكن وجد نجله قد فارق الحياة.

وأكد الأب أن شباب تلا بالمنوفية خرجوا في مسيرة منددة بما حدث أمس عقب صلاة الجمعة، للتضامن مع ابنه ضحية الدفاع عن الفتاة.

اضافة تعليق