Advertisements

الشافعي لأعرابي : هذه عاقبة مخالفة ما اتفق عليه علماء الأمة.. دحر الفتنة في مهدها

السبت، 12 أكتوبر 2019 06:30 م
سجال رائع بين الإمامين الشافعي وأحمد حول القضاء .. تعرف عليه
حجة إمام اهل السنةألجمت الأعرابي

 جاء شيخ كبير إلى مجلس الإمام الشافعى إمام أهل السنة والجماعة في عصره وصاحب واحد من أكبر المذاهب الفقهية انتشارا في العالم ، فسأله: ما الدليل والبرهان في دين الله؟ فقال الشافعي: كتاب الله.فقال الشيخ: وماذا- أيضا-؟ قال: سنة رسول الله. قال الشيخ: وماذا- أيضا-؟ قال: اتفاق الأمة.

الشيخ عاود طرح التساؤلات علي الشافعي قائلا : من أين قلت اتفاق الأمة؟ فسكت الشافعي، فقال له الشيخ: سأمهلك ثلاثة أيام.

إمام أهل السنة والجماعة عاد إلي بيته وأخضع تساؤلات الشيخ لبحث عميق ، وظل يقرأ ويبحث في الأمر وبعد انقضاء مدة الأيام الثلاثة جاء الشيخ إلى مجلس الشافعي، فسلم وجلس. فقال له الشافعي: قرأت القرآن في كل يوم وليلة ثلاث مرات، حتى هداني الله إلى قوله تعالى: "ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا". النساء الأية 115

الشافعي واصل شرح الأمر للشيخ قائلا: " فمن خالف ما اتفق عليه علماء المسلمين من غير دليل صحيح أدخله الله النار، وساءت مصيرا. فقال الشيخ: صدقت..

.

اضافة تعليق