Advertisements

دراسة تدق ناقوس الخطر: بدانة الحوامل تعجل بشيخوخة أبنائهن

السبت، 12 أكتوبر 2019 10:30 ص
2019_3_23_15_45_56_20


حذرت دراسة أمريكية من أن الآثار السلبية للسمنة التي تصيب الأمهات، تنتقل إلى الأجيال القادمة، وتسرع معدلات إصابة ذريتهن بالشيخوخة المبكرة، والأمراض المرتبطة بها.

وقال باحثون بجامعة وايومنج ومعهد سلفادور زبيران الوطني للعلوم الطبية والتغذية بالولايات المتحدة، إنه من المعروف منذ زمن طويل، أن السمنة تضعف عملية الأيض أو التمثيل الغذائي، وتزيد فرص الإصابة بأمراض السكري والقلب والأوعية الدموية.

ودرس فريق البحث تأثيرات سمنة الأمهات على ذريتهن، عبر مراقبة مجموعتين من الفئران الحوامل، الأولى كانت أمهاتها مصابة بالسمنة، فيما تمتعت أمهات المجموعة الثانية بأوزان طبيعية.

ووجد الفريق أن آثار فرط زيادة الوزن لدى الأمهات، تنتقل إلى النسل، ما يزيد من معدلات الشيخوخة لديهم، إضافة إلى مشاكل التمثيل الغذائي التي تحدث في الحياة لاحقا.

ووجد الباحثون أن نسل الأمهات البدينات أصيبوا بمزيد من الدهون في الجسم، وظهرت عليهم علامات مبكرة لمرض السكري، مثل الارتفاع المبكر في مقاومة الأنسولين، ما يزيد من التعرض لمرض السكري.

كما ظهر على نسل الأمهات البدينات ضعف في وظيفة الميتوكوندريا، وهي الأجزاء المسؤولة عن توليد الطاقة داخل الخلايا للحفاظ عليها، وهذه التغييرات تجعل من المرجح أن يصاب النسل بأمراض القلب عند الكبر.

وقال الدكتور بيتر ناثانيلز، قائد فريق البحث: "هذه النتائج الجديدة تضاف إلى الأدلة المتراكمة لتأثير الظروف التي يتعرض لها الأجنة في الرحم، وتأثيراتها على الحياة المبكرة وصحة النسل وقابليتهم للإصابة بالأمراض مستقبلاً".

وأضاف أن "الأبحاث السابقة التي أجراها الفريق كشفت أن الأم الحامل المصابة بالسمنة، وتتناول نظاما غذائيا غنيا بالدهون وعالي السكر أثناء الحمل، قد يصاب جنينها بمرض الكبد الدهني، والسمنة، واضطرابات التمثيل الغذائي في وقت لاحق من حياته"، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول" عن نتائج الدراسة التي نشرت في العدد الأخير من دورية (Journal of Physiology) العلمية.

وحذرت دراسات سابقة من أن زيادة وزن الأم أثناء الحمل، يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة للأم والطفل، منها السكري، وارتفاع ضغط الدم، والعيوب الخلقية، كما أنها تؤثر على نمو الجهاز العصبي للطفل.

وأضافت أن الأطفال الذين يولدون لأمهات يعانين من زيادة الوزن، معرضون بنسبة 50 بالمائة لزيادة الوزن، وترتفع النسبة إلى 70 بالمائة إذا كان كلا الوالدين يعانيان من السمنة.

اضافة تعليق