Advertisements

بركة الطعام إحدي آيات النبوة ..حين أقسم النبي أنه رسول الله .. قصة رائعة

الخميس، 10 أكتوبر 2019 08:57 م
بدون تكلف.. هكذا اختار الرسول نومته
معاناة المسلمين من المجاعة وكيف عالجها النبي ؟

الصحابي الأنصاري الشهيد أبوعمرة الأنصاري النجاري، الخزرجي اعتنق الإسلام في الأيام لهجرة الرسول ليثرب وشهد جميع الغزوات مع النبي ولعب دورا في الفتوحات الإسلامية الكبري خلال عهد الخلفاء الراشدين الأربعة  وشارك في صفين مؤيدنا لسيدنا علي بن أبي طالب واستشهد خلال المعركة بسهم من معسكر الشام.

الصحابي الجليل روي عن النبي صلي الله عليه وسلم حادثة تؤكد أحدي معجزات النبي صلي الله عليه وسلم والتي اختصه الله بها وهي رؤية الطعام ودعوة الله أن يباركك فيه وهو أمر تكرر في عدد من السياقات المختلفة إذ كانت كمية الطعام في أحداث كثيرة قليلة ولا تكفي ولكن الله تعالي كان يستجيب لدعوة النبي فيبارك فيها فيأكل الجميع حتى يشبعون .

الصحابي الشهيد روي أحدي هذه الوقائع قائلا : كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزاة فأصاب الناس مخمصة "مجاعة "فاستأذن الناس رسول الله صلى الله عليه وسلم في نحر بعض ظهرهم "خيل يركبونها " وقالوا يبلغنا الله به.

فلما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم قد هم أن يأذن لهم في نحر بعض ظهرهم قال يا رسول الله كيف بنا إذا نحن لقينا القوم غدا جياعا رجالا ولكن إن رأيت يا رسول الله أن تدعو الناس ببقايا ازو ادهم طعامهم "فتجمعه ثم تدعو الله فيه بالبركة فإن الله سيبارك لنا في دعوتك أو سيبلغنا بدعوتك .

النبي صلى الله عليه وسلم استجاب لطلب الفاروق بل ودعا  ببقايا ازو ادهم فجعل الناس يجيئون بأجزاء  من الطعام وفوق ذلك وكان أعلاهم من جاء بصاع من تمر فجمعها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قام فدعا ما شاء الله أن يدعو ثم دعا الجيش بأوعيتهم فما بقي في الجيش وعاء إلا ملؤوه وبقى مثله فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه. 

الرسول صلي الله عليه وسلم فاجأ الجميع بالقول : اشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أني رسول الله لا يلقي الله عبد مؤمن بها إلا حجبته عن النار يوم القيامة ثم دعا بركوة فوضعت بين يديه ثم دعا بما فصب فيها ثم  قربها منه لمسها برفق  وتكلم بما شاء الله أن يتكلم ثم أدخل خنصره .

وهنا صاح الصحابي الأنصاري قائلا فأقسم بالله لقد رأيت أصابع رسول الله صلى الله عليه وسلم تنفجر ينابيع من الماء ثم أمر الناس فشربوا وسقوا وملؤوا قربهم وأداويهم وهنا رد الرسول قائلا : لا يلقى الله بهما أحد يوم القيامة إلا أدخل الجنة على ما كان فيه".

اضافة تعليق