Advertisements

6 أشياء تجعل أعمالك خالصة لوجه الله

الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 07:33 م
الإخلاص في العمل

الإخلاص هو سر قبول الأعمال الصالحة التي يؤديها المؤمن وبدونه تصير الأعمال هباء منثورا كأن لم تكن.
وقد أمرنا الله تعالى بتحصيل الإخلاص والحرص عليه في كل شئوننا الدينية والدنيوية، حتى تقع بمكان عند الله تعالى، قال تعالى: (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ).
وقد روى الإمام مسلم في صحيحه عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (قالَ اللهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى: أَنَا أَغْنَى الشُّرَكَاءِ عَنِ الشِّرْكِ ، مَنْ عَمِلَ عَمَلًا أَشْرَكَ فِيهِ مَعِي غَيْرِي، تَرَكْتُهُ وَشِرْكَهُ).
ولتحقيق الإخلاص ينبغي على المسلم القيام بعدة أمور، منها:
-عدم إظهارها وتعمد إخفاءها قدر الوسع والطاقة حتى يضمن طهارة القلب والبعد عن الرياء.
-أن يقرأ عن الإخلاص ويتتبع سير علماء الأمة في ذلك؛ ففي الحديث  أن النبي  صلى الله عليه وسلم، قال: (طُوبَى لعبدٍ آخذٍ بعنان فَرَسه في سبيل الله، أشعثَ رأسُه، مغبرةٍ قدماه، إن كان في الحراسة كان في الحراسة، وإن كان في السّاقة كان في الساقة، إنِ استأذن لم يُؤذَن له، وإن شفع لم يُشفع له).
-أن يتهم المؤمن نفسه دائما بالتقصير في حق الله مهما فعل من أعمالٍ صالحة.
- تعلم الزهد والروع فعلى المسلم أن يتورع ويزهد فيما عند الناس ويجعل الله هو غايته وكفى.
-التعرف على فضل الإخلاص وما أعده الله للمخلصين من ثواب عظيم ومنزلة رفيعة عند الله تعالى.
-التبتل لله والدعاء أن يخلص الله تعالى أعمالنا له ويبعدنا عن محبطات الأعمال

اضافة تعليق