Advertisements

تنشد الراحة ولا تجدها؟!..هذا ما عليك أن تفعله للوصول إلى هدفك

الإثنين، 07 أكتوبر 2019 11:30 ص
حدد ما تريده

كثير من الناس يشكو من قلة راحة البال، لأسباب عديدة، ربما من أهمها أنه لم يحدد ماذا يريد، ربما يريد كل شيء في المطلق، وهذا أيضًا من أهم أسباب قلة الراحة.

لذا لابد أن تحدد ماذا تريد.. قد تتصور أن الأمر صعبًا، لكن هل تعلم لماذا هو صعب؟، لأنك تخشى الاختيار، وتخشى أن تخسر الشيء الذي لم تختره.

والنتيجة ليس شرطًا أن تكون خسارة، لكن على الأقل يفوتك راحة وسعادة أنت لم تتذوقها ولا تعرفها من قبل، لأنك مازلت غير مدرك أو مستوعب للكثير من أمور حياتك، ومهما اتخذت في حياتك من قرارات في منتهى القوة، دائمًا ما يكون هناك منطقة ما بداخلك تخشى كل الخشية أن تقترب منها.

هذه المنطقة هي التي يعتبرها البعض أو يسمونها ( الشفرة )، التي تتضمن الإجابة على أمور عديدة وكثيرة تحيرك.. هذه الشفرة ورائها راحة لم تتذوقها بعد.. ونفس وحياة جديدة لم تتعرف عليها بعد.. هذه الشفرة تحتاج منك أن تعرف ما هو مفتاحها؟، وأن تتأكد أن هذا المفتاح هو أن تتحرر بالله .. تعلم كيف تسلم أمورك كلها لله سبحانه وتعالى، وأنت موقن بأنه لن يخذلك.

وفي هذه الحالة اصنع لنفسك الأمر الصواب دون تردد وبكل قوة ، فحينها ستتعلم كيف تختار، ولا تقع في الخطأ، بل تصل للطريق الصحيح دون مواربة أو تردد.

للأسف أغلب الناس يتركون حياتَهم تنساق بلا هدف؛ لذلك لا يحققون نجاحًا يذكر، ويخشون التجربة، رغم أن أعظم مخترع في التاريخ وهو توماس إديسون مخترع الكهرباء، قال إنه فشل لأكثر من عشرة آلاف مرة في تجاربه على المصباح الكهربائي قبل أن ينجح في اختراعه.

ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة، فلو لم يحدد هدفه من البداية ما نجح في توصيل رسالة الله عز وجل إلى الدنيا كلها.

لذلك قال له المولى عز وجل يحثه على توضيح وتحديد هدفه: «يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ ۖ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ ۚ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ ۗ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ».

اضافة تعليق