في هذه الحالة يحرم الزواج من المرأة المطلقة ..مجمع البحوث يحددها

الأحد، 06 أكتوبر 2019 04:41 م
يريد الطلاق
إفساد الحياة الزوجبة محرم وهذه عواقبه


السؤال : كنت بحب امرأة ثم تزوجت من شخص آخر وهي الآن تشتكي لي من زوجها فهل يجوز أن يطلقها ثم أتزوجها ؟


الجواب

 

لجنةالفتوى بمجمع البحوث الإسلامية أجابت علي هذا التساؤل قائلة إن كان الحال على نحو ما ذكرت؛ فعلى السائل أن يتوب إلى الله تعالى توبة نصوحاً، وليعلم أنه يحرُم على الرجل أن يفسد ما بين الزوجين وتخبيبها عليه؛ حتى تطلق المرأة فيتزوجها.

الفتوي التي نشرت علي الصفحة الرسمية للمجمع علي شبكة التواصل الاجتماعي "فيس بوك "استندت إلي قول الرسول صلى الله عليه وسلم: " ليس منا من خبب امرأة على زوجها "، ولذا ذهب بعض الفقهاء بحسب الفتوي  من المالكية والحنابلة إلى أنه إذا أفسد رجل ما بين زوجين؛ حتى تطلق المرأة، فطلقت؛ فإنها تحرم على هذا المفسِد المخبِّب ما بينهما؛ وذلك معاملةً له بنقيض قصده الفاسد..

الفتوي خلصت إلي القول مخاطبة السائل : فإن كنتَ سبب طلاقها بإفساد ما بينهما؛ فلا يجوز لك التزوج بها، أما إن كان الأمر مما لا علاقة لك به؛ فلا بأس بالتزوج منها.

اضافة تعليق