Advertisements

"دار الإفتاء": هذا ما يسترد من هدايا ولا يسترد عند فسخ الخطوبة

الجمعة، 04 أكتوبر 2019 01:41 م
1201924122854650601388


على وقع الجدل المثار على منصات شبكات التواصل الاجتماعي، بعد هروب خطيب من خطيبته خلال حفل خطبتهما، ومعه "التورتة" التي أحضرها للاحتفال بالمناسبة، قالت دار الإفتاء المصرية، إنه لا يجوز استرداد "الهدايا المستهلكة" التي تقدم خلال فترة الخطوبة حال فسخها.

وأضافت في فتواها المنشورة عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "الشبكة المقدمة من الخاطب لمخطوبته تكون للخاطب إذا عدل الخاطبان أو أحدهما عن عقد الزواج، وليس للمخطوبة منها شيء، ولا يؤثر في ذلك كون الفسخ من الرجل أو المرأة".

واستدركت: "أما الهدايا فإنها تأخذ حكم الهبة في فقه المذهب الحنفي الجاري العمل عليه بالمحاكم طبقًا لنص الإحالة في القانون رقم 1 لسنة 2000م: "والهبة شرعًا يجوز استردادها إذا كانت قائمة بذاتها ووصفها".

وتابعت: "فيجوز حينئذٍ للخاطب أن يطالب باسترداد الشبكة والهدايا، وعلى المخطوبة الاستجابة لطلبه، أما إذا كانت الهدايا مستهلكة؛ كنحو أكل أو شرب أو لبس فلا تسترد بذاتها أو قيمتها؛ لأن الاستهلاك مانع من موانع الرجوع في الهبة شرعًا".

اضافة تعليق