Advertisements

بفضل "محمد صلاح".. شاب إنجليزي يتحول من كاره للإسلام إلى مؤمن به

الجمعة، 04 أكتوبر 2019 01:20 م
England_Premier_Leag_56518824


كشف الشاب بيرد شاب، مشجع نادي نوتنجهام فوريست الإنجليزي كيف كان النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول، سببًا في تغيّر حياته، وتحوله من شخص يكره الإسلام إلى مؤمن به.

وروى بيرد لصحيفة "الجارديان" البريطانية، قصة تأثره بصلاح واعتناقه الإسلام، قائلاً إنه كان يحمل تصورًا سيئًا عن الإسلام، ويعتقد أن هذا الدين متخلف وأن معتنقيه لا يستطيعون الاندماج، وهو ما جعله يكن مشاعر الكراهية للمسلمين.

غير أن نقطة التحول في حياته كانت تخصصه في دراسات الشرق الأوسط بجامعة ليدز، وكان مطالبًا بإعداد بحث ويرغب في إنجاز شيء مختلف، حين تلقى مقترحًا من أحد أساتذته للعمل على أغنية ألفها مشجعون حول صلاح.

وتحمل الأغنية عبارة "إذا سجل مزيدًا من الأهداف سأعتنق الإسلام"، والتي كان لها تأثير على الشاب البريطاني، لأنها انطبقت عليه.

وقال بيرد، إن صلاح كان أول مسلم يتعامل معه، وانجذب إلى الطريقة التي يعيش بها، وكيف يتحدث إلى الناس، وأعجب بمبادراته الإنسانية.

وتلقى بيرد مساعدة من العديد من الطلبة العرب الذين قابلهم في الجامعة، وتكفل أصدقاؤه الجدد القادمون من مصر بتعزيز صورة صلاح لديه.

وأكد الشاب الإنجليزي أنه لم يتغير كثيرًا بعد اعتناقه الإسلام، ولكن قلبه أصبح أفضل.

ويشير إلى أنه تخلى عن عاداته خلال أيام المباريات، حيث كان يرتاد الحانات قبل المباريات ويراهن على النتيجة قبل بداية اللقاء، ثم يعود إلى الحانة ليكتشف أنه خسر الكثير من الأموال بسبب ذلك الرهان.

وقال بيرد، إن صلاح أظهر له أنه "يمكنك أن تكون طبيعيًا ومسلمًا".

استطاع صلاح أن يغير الانطباع عن المسلمين، حتى إنه كان سببًا في تراجع العداء وظاهرة الإسلاموفوبيا في مدينة ليفربول حيث يلعب.

وحسب دراسة، فإن انتقال صلاح إلى ليفربول، لم يؤثر إيجابًا فحسب في أداء الفريق، الذي فاز بدوري أبطال أوروبا في وقت سابق من هذا العام، بل ترك أثرًا إيجابيًا أيضًا على المنطقة التي انتقل إليها بأكملها (ميرسيسايد).

وأجرى الدراسة  "معهد سياسة الهجرة" البريطاني، وحملت عنوان “هل يمكن أن تسهم الشهرة في الحد من الأحكام المسبقة؟ أثر محمد صلاح على المواقف والسلوكيات المعادية للإسلام".

واستندت الدراسة إلى رصد 936 جريمة كراهية على مستوى مقاطعة ميرسيسايد، و15 مليون تغريدة لمشجعي كرة القدم في بريطانيا، ودراسة استقصائية شملت 8060 آلاف من مشجعي ليفربول.


ووفق الدراسة، فقد انخفضت جرائم الكراهية في ميرسيسايد منذ انتقال صلاح إلى ليفربول، بنسبة 18.9%. كما انخفضت التغريدات المعادية للمسلمين لدى جماهير ليفربول إلى النصف من 7.2% إلى 3.4%.

وأرجع القائمون نتائج الدراسة إلى زيادة معرفة البريطانيين بالإسلام بعدما "قدّم صلاح صورة إيجابية عنه".

اضافة تعليق