أخبار

هل يعرف الشيطان نوايا الإنسان نحو عمل الطاعات والخيرات لكي يصده عنها؟

شيخ الأزهر يتبرع بقيمة جائرة شخصية العام الممنوحة من ماليزيا للطلاب الوافدين

5 نصائح لشراء حذاء مدرسي مناسب لطفلك

اكتشاف بحيرات تحت سطح المريخ.. هل يعني وجود حياة على الكوكب؟

سورة الكهف من سنن يوم الجمعة.. ما هو أفضل وقت لقرائتها؟

مالك بن دينار وأعرابي : سجال مذهل حول تفسير لم تسمعه من قبل لمعني " كهيعص"

زوجي يصور نفسه عاريًا بالموبايل ويتهرب من علاقتنا الحميمية.. ماذا أفعل؟

خطبة الجمعة غدا.. الولاء للأوطان من الدين .. كيف نحققه؟

زوجة سليطة اللسان تهين زوجها وتشعل الخلافات على أمور تافهة.. كيف يتعامل معها؟

الكركدية خطر على صحة المرأة الحامل

أعامل الناس بنية حسنة فيقابلون ذلك بالغدر والإساءة؟!

بقلم | محمد جمال | الاربعاء 02 اكتوبر 2019 - 02:01 م
Advertisements

كنت أتعامل مع الناس بطيبة وبنية حسنة، لكن قُبل ذلك بالكذب والغدر والإساءة، وأجبروني على الاختيار بين إما أرد الإساءة بالإساءة وأصغر في نظر نفسي وأكرهها، أو أتجنب الناس والتعامل معهم.. فماذا أفعل؟

(م.ك)

 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الله يحاسب كل إنسان على أخلاقه وتصرفاته ولا يحاسبه على أخلاق من يتعامل معهم، فكن أنت تعامل مع غيرك بإحسانك وأخلاقك الحسنة مهما كانت أخلاقهم متدنية، ولا تبال فأنت تبغى مرضاة الله عز وجل.

تجنب رد الإساءة بالإساءة، كن دائمًا يا عزيزي بشوش الوجه مبتسم فهذه الأخلاق ستمنحك القبول في الأرض والسماء، وبها ترتقي بنفسك وحياتك ودينك.


اسع لتكون مثل وقدوة كبيرة بدينك للناس، كن خلوقًا فبدون الأخلاق لا فائدة لعلمك ولا عبادتك ولا حياتك من الأساس .





موضوعات ذات صلة