كيف أتجاوز توتر ما بعد الأزمات والصدمات؟

الأربعاء، 02 أكتوبر 2019 12:46 م
كيف أتجاوز توتر ما بعد الأزمات والصادمات


تعرضت لأزمة صادمة منذ عامين تقريبًا، المشكلة أنني حتى الآن غير قادر على تجاوز أثارها، وأشعر بوجع قد يصل لضيق في التنفس إذا مررت بنفس المكان الذي حدثت فيه المشكلة، حاولت تجاوز الأمر فعلًا ولكني غير قادر؟
(ع.ك)

يشعر الإنسان بالتوتر والقلق إذا تعرض لصدمة نفسية، ويجد صعوبة في تخطي الأمر خاصة بعد أن يجد حياته متوقفة تمامًا ولا يعرف كيف يمضي إلى الأمام، نتيجة استمراره تأثرهبالموقف الذي تعرض له في السابق.

يدخل الإنسان في اضطراب يسمى بـ "اضطراب ما بعد الصدمة"، بحيث لا يتوقف عن الحديث في ما تعرض له، ويتعايش مع ماضيه،حتى أنه يسيطر على حاضره ويدمره، وإن حاول تجاوز الأمر والتوقف عن التفكير فيه نهارًا، فإنه يحلم به ليلًا، ويعاني من التوتر وعدم الاستقرار النفسي والجسدي بمجرد تذكر الحدث.

وبمرور الوقت يتحول الشخص لشخص سريع الانفعال ويتعصب على أتفه الأمور، بجانب أنه يشعر باللامبالاة تجاه الناس وتجاه العلاقات بشكل عام.

ليك يا عزيزي أن تعبر عن مشاعرك ومعاناتك، ومناقشة مشكلتك مع شخص قريب منك لنال دعمه، وتتأكد أنك لست وحيدًا، وإذا لم تشعر بتحسن عليك استشارة طبيب نفسي وقد يصل الأمر لتناول أدوية مضادات الاكتئاب والقلق.

اضافة تعليق