Advertisements

اكتشف أنه من بيت النبوة.."عبد الملك بن مروان" يرد على تهديد ملك الروم

الأربعاء، 02 أكتوبر 2019 10:21 ص
اكتشف انه من بيت النبوة..عبد الملك بن مروان يرد على تهديد ملك الروم


محمد بن علي بن أبي طالب اشتهر بـ "ابن الحنفية"، ويكنى أبا القاسم أمه الحنفية خولة بنت جعفر ابن قيس ويقال بل كانت أمة من سبى اليمامة فصارت إلى الإمام علي – رضي الله عنه.

قالت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها: رأيت أم محمد بن الحنفية سندية سوداء وكانت أمة لبني حنيفة.

روى عن والده قال: يا رسول الله أرأيت إن ولد لي ولد بعدك أسميه باسمك وأكنيه بكنيتك؟ قال: "نعم" فكانت رخصة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لعلي.

ومن كلامه الجيد: قال: ليس بحكيم من لم يعاشر بالمعروف من لم يجد من معاشرته بدا حتى يجعل الله له فرجا، أو قال مخرجا.

وقالأيضا: من كرمت عليه نفسه لم يكن للدنيا عنده قدر.

وعنه قال: إن الله عز وجل جعل الجنة ثمنا لأنفسكم فلا تبيعوها بغيرها.

وقال أيضا: كل مال يبتغى به وجه الله يضمحل.

له قصة مشهورة مع وعبد الملك بن مروان وواليه الحجاج بن يوسف روتها كتب التاريخ فعن علي بن الحسين قال: كتب ملك الروم إلى عبد الملك بن مروان يتهدده ويتوعده ويحلف له ليحملن إليه مائة ألف في البر ومائة ألف في البحر، أو يؤدي إليه الجزية..فسقط في نفسه فكتب إلى الحجاج أن أكتب إلى ابن الحنفية فتهدده وتوعده ثم أعلمني ما يرد وتواعده عليك منه.

فكتب الحجاج إلى ابن الحنفية بكتاب شديد يتهدده ويتوعده بالقتل.. قال فكتب إليه ابن الحنفية: إن لله عز وجل ثلثمائة وستين نظرة إلى خلقه وأنا أرجو أن ينظر الله عز وجل إلى نظرة يمنعني بها منك.

قال: فبعث الحجاج بكتابه إلى عبد الملك بن مروان فكتب عبد الملك إلى ملك الروم نسخته.

فقال ملك الروم: ما خرج هذا منك، ولا أنت كتبت به، ولا خرج إلا من بيت نبوة.

وعن محمد بن سعد قال: بعث ابن الزبير إلى محمد ابن الحنفية بايع لي. وبعث إليه عبد الملك. فقال: أنا رجل من المسلمين فإذا اجتمعوا على أحد كما بايعت فلما قتل ابن الزبير بايع لعبد الملك،ومات في سنة إحدى وثمانين وله خمس وستون سنة ودفن بالبقيع رحمه الله.

اضافة تعليق