Advertisements

للمبتلى بمرض السرطان.. لا تيأس

الثلاثاء، 01 أكتوبر 2019 11:39 ص
مريض السرطان


تبدو الإصابة بمرض السرطان كابوسًا مزعجًا لمن يبتلى بهذا المرض، وهناك من يصابون باليأس، حد أنه يرى نفسه يموت بين لحظة وأخرى.

لكن الأغرب هو تعامل البعض، استهانة ، أو سخرية، أو ربما لايعرف كيف يتعامل مع مريض السرطان، فيزيد من ألمهم ربما دون أن يشعر، وربما متعمدًا.

لذا على كل من يتعامل مع مريض سرطان أن يكون حريصًا جدًا في تعامله هذا، حتى لا يجرحه ولو دون أن يشعر، أو يكون سببًا في معاناته.

في إحدى المستشفيات الشهيرة لمرضى السرطان، كتبت إحداهن لزوجها هذا الدعاء، ودعت لأن يتعلمه كل الناس وأن يدعو به لكل مريض بالسرطان: «يارب خفف عنه ألم الكيماوي وأجعله يسري في أوردته باردًا غير مؤلم وأجعل عاقبته العافية.. اللهم اجعل في وجعه وكل ألم رحمة ومغفرة .. اللهم أشف مرضى السرطان وطهر أجسادهم ولا تصب قلوبهم بذرة يأس واجعل الأمل بك وحدك يالله وعجل بشفائهم يا رحيم».

أيضًا أحدهم كتب عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": «. . لو كانت لي دعوة واحدة مستجابة، لدعوت الله بأن يمن على الإنسانية بعلاج ناجع وميسور للسرطان .. ثم لا يكون له على الناس سبيلاً».

المطلوب ألا ندع اليأس يتملكنا، فلا شيء عصي على الله، كل شيء يخضع لإرادته وحكمه، والشفاء من الله يتحقق في لحظة، فلا تستبعد شيئًا على الله،: « لِلَّهِ الأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ » (الروم: 4).

لكنه اختبار شديد من الله يحتاج لعزم شديد، قال تعالى: «أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ » (العنكبوت: 2 - 3).

اضافة تعليق