Advertisements

سجال رائع بين أمير المؤمنين والزهري .. لهذا تفوق علماء الموالي علي نظرائهم العرب

الإثنين، 30 سبتمبر 2019 07:31 م
مناظرة رائعة بين أبو حنيفة وجعفر الصادق في مجلس "المنصور " .. هذه تفاصيلها
بهذه المناقب تفوق علماء الموالي علي العرب

حمد بن مسلم بن شهاب الزهري عالم وفقيه محدث ، سكن الشام. ولد سنة ثمان وخمسين بعد الهجرة، في آخر خلافة معاوية، وهى السنة التي ماتت فيها عائشة أم المؤمنين رضوان الله عليها . ..أسند الزهري أكثر من ألف حديث عن الثقات ومجموع أحاديث الزهري كلها 2200 حديث.

الزهري جمعه لقاء مع الحليفة الأموي عبدا لملك ابن مروان تخلله حوار دار بين الطرفين إذا بارده أمير المؤمنين بالقول : من أين قدمت يا زهري ؟ قلت : من مكة . قال : فمن خلفت يسود أهلها قال الزهري : عطاء بن أبي رباح .
المؤسس الثاني للدولة الأموية عاد للتساؤل : من  العرب أم من الموالي ؟ فقلت  والكلام للزهري : من الموالي قال الخليفة : فبما سادهم ؟ فرد الزهري : بالديانة والرواية.

هنا تدخل الخليفة مجددا قائلا :إن أهل الديانة والرواية لينبغي أن يسودوا قبل أن يتساءل : فمن يسود أهل اليمن ؟ فرد الزهري : قلت طاوس بن كيسان فقال الخليفة : فمن العرب أم من الموالي ؟فأجابت من الموالي فكرر ابن مروان سؤاله : فبما سادهم ؟ فقلت : بما ساد به عطاء فأثارت الإجابة ارتياح الخليفة .

الحليفة الأموي انتقل بالحديث إلي مصر وكرر نفس الأسئلة علي ضيفه  فمن يسود أهل مصر بحسب ما نقله الإمام جمال الدين المزي في تهذيب الكمال "20/81-82) ؟ قلت : يزيد بن أبي حبيب قال : فمن العرب أم من الموالي ؟ قال : قلت : من الموالي.

بعد مصر والكلام للزهري انتقل الحديث للشام اذ تساءل ابن مروان عمن  يسود أهل الشام ؟ قلت : مكحول فقال : فمن العرب أم من الموالي ؟ قال : قلت : من الموالي ..عبد نوبي أعتقته امرأة من هُذيل.

الحوار جاب إنحاء الدولة الإسلامية مترامية الأطراف وانتقل إلي خر سان ومن يسودهم فرد الزهري قال : قلت : الضحاك بن مُزاحم فكرر الخليفة سؤاله المعتاد فمن العرب أم من الموالي ؟. ف قلت : من الموالي وهو الأمر الذي تكرر في البصرة والكوفة والرد هو الرد حيث ساد البصري في البصرة وإبراهيم النخغي في الكوفة وهما من الموالي.

أجوبة الزهري المتعاقبة أثارت دهشة الخليفة الأموي الذي علق علي الأمر قائلا ويلك يا زهري فرّجت عني والله ليسودن الموالي على العرب في هذا البلد حتى يُخطب لها على المنابر والعرب تحتها قال : قلت : يا أمير المؤمنين إنما هو دين من حفظه ساد ومن ضيعه سقط.










اضافة تعليق