Advertisements

رفض أن يعترف باسم الرسول.. وبعد إسلامه لن تتخيل نهايته

الإثنين، 30 سبتمبر 2019 02:45 م
رفض أن يعترف باسم الرسول


حكي عن الحسن قال: حضر الناس باب عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفيهم سهيل بن عمرو وأبو سفيان بن الحارث وأولئك الشيوخ فخرج آذنه فجعل يأذن لأهل بدر لصهيب وبلال وأهل بدر وكان يحبهم وكان قد أوصى بهم.

فقال أبو سفيان: ما رأيت كاليوم إنه ليؤذن لهؤلاء العبيد ونحن جلوس لا يلتفت إلينا.

فقال سهيل - قال الحسن: ويا له من رجل ما كان أعقله! - أيها القوم قد أرى الذي في وجوهكم فإن كنتم غضابا فاغضبوا على أنفسكم دعي القوم ودعيتم فأسرعوا وأبطأتم أما والله لما سبقوكم به من الفضل أشد عليكم فوتا من بابكم هذا الذي تتنافسون عليه أيها القوم! إن هؤلاء قد سبقوكم بما ترون ولا سبيل لكم إلى ما سبقوكم إليه فانظروا هذا الجهاد فالزموه عسى أن يرزقكم الله الشهادة ثم نفض ثوبه فقام فلحق بالشام.

وخرج بأهله إلا بنته هندا فماتوا كلهم إلا هندا وفاختة بنت عتبة بن سهيل وقتل سهيل شهيدا باليرموك، فقدم بفاختة على عمر.

وكان الحارث بن هشام – أخو أبي جهل- خرج بأهله فلم يرجع منهم إلا ولده عبد الرحمن - فقال عمر: زوجوا الشريد الشريدة.

وأقطعهما عمر بالمدينة خطة وأوسع لهما فقيل له: أكثرت لهما فقال: عسى الله أن ينشر منهما ولدا كثيرا رجالا ونساء فولد لهما أبو بكر وعمر وعثمان وعكرمة وخالد ومخلد.

فأبو بكر أحد الفقهاء السبعة فقهاء المدينة وكان يدعى: راهب قريش.

يذكر أن سهيل بن عمرو هو من رفض في صلح الحديبية أن يكتب بسم الله الرحمن الرحيم وأيضا رفض أن يكتب :" هذا ما قاضى عليه رسول الله" فقال نكتب " محمد بن عبد الله".

وعندما كانت حجة الوداع كان يصب الماء للرسول في وضوئه، فوقعت شعرة من شعرات الرسول فأخذه فوضعها على عينه، إعظاما لشخص الرسول صلى الله عليه وسلم.

وعندما خرج الحارث بن هشام من مكة فجزع أهل مكة جزعا شديدا فلم يبق أحد يطعم الطعام إلا خرج معه يشيعه حتى إذا كان بأعلى البطحاء أو حيث شاء الله من ذلك وقف ووقف الناس.

 فقال: يا أيها الناس إني والله ما خرجت رغبة بنفسي عن أنفسكم ولا اختيار بلد على بلدكم ولكن كان هذا الأمر فخرجت فيه رجال من قريش والله ما كانوا من ذوي أنسابها ولا في بيوتها فأصبحنا والله ولو أن جبال مكة ذهبا أنفقناها في سبيل الله ما أدركنا يوما من أيامهم والله لئن فاتونا في الدنيا لنلتمس أن نشاركهم في الآخرة فاتقى الله امرؤ فتوجه إلى الشام واتبعه ثقله فيقال: إنه قتل يوم اليرموك رحمه الله.

اضافة تعليق