Advertisements

تفاصيل وساطة الرسول التي أرعبت "أبو جهل" وأعادت للأعرابي ماله ..قصة مثيرة

الأحد، 29 سبتمبر 2019 07:41 م
حنان-رسول-الله
معركة هزم فيها الرسول ابا الحكم بالضربة القاضية

معجزات الرسول صلي الله عليه وسلم تجلت في مواقف عديدة وغير متوقعة منها موقف جمع الهادي البشير مع عدو الله عمر بن هشام "ابا الحكم " وهو رجل قوي غليظ ذو عصبية شديدة ولكن هذه الملكات خارت جميعها وتلاشت أمام منحة ربانية للرسول الأعظم صلي الله عليه وسلم .

فذات يوم أتي رجل من البادية ووقف في أوساط القريشيين عند الكعبة وقال ياقوم لقد ظلمني ابا الحكم واخذ مالي فمن يأتيني بمالي من أبا الحكم  .وخشي سادة مكة كلهم من التدخل أو الوساطة للرجل عند "ابا الحكم لما عرف عنه شدته وغلظته.

الرسول صلي الله عليه وسلم تصادف وجوده داخل الكعبة حيث كان يؤدي الصلاة  مع استغاثة الأعرابي وهنا دخل كفار قريش علي خط الأزمة عبر السخرية والاستهزاء بالنبي صلي الله عليه وسلم إذ نادوا علي الأعرابي وأشاروا له علي النبي وقالوا هذا الرجل أفضل من يؤتيك بمالك من ابا الحكم .

الأعرابي استجاب بشكل فوري وذهب للنبي وخاطبه صلي الله عليه وسلم قائلا مشيرا إلي مشركي قريش : هؤلاء قالوا انك تستطيع أن تأتيني بمالي من ابا الحكم ..فقال له النبي نعم أأتيك بمالك منه أن شاء الله فأتبعني ومشي النبي إلي بيت ابا الحكم وانتم تعلمون ماكان يكنه كفار قريش ومنهم "ابا الحكم" من كره وغل للنبي وللمسلمين ..ووصل النبي الي بيت" ابا الحكم" وطرق الباب بشدة والكفار يتابعون المشهد.

الموقف شد انتباه عتاة قريش الذين وقفوا يترقبون رد فعل عمر بن هشام تجاه النبي..وخرج ابا الحكم فقال له النبي أأخذت من هذا الرجل مال؟فقال "ابا الحكم" نعم يا محمد فقال النبي رد للرجل ماله ففزع وأسرع دخل بيته واحضر المال وأعطاه للإعرابي وسط ذهول الكفار وانصرف الأعرابي وانصرف النبي.

وأسرع الكفار لعمر بن هشام يسألونه كيف رضيت بوساطة محمد رددت للأعرابي ماله وقبلها رفضت وساطة الكثير من سادة قريش؟؟فقال لهم واللات والعزى عندما فتحت لمحمد الباب وجدت خلفه فحل ثعبان من نار يفتح فمه ولو لم أرد للرجل ماله لابتلعني بفمه.

اضافة تعليق