Advertisements

هكذا أذهلت _رجاحة عقل حلاق _الإمام الأعظم .. حوار رائع

الخميس، 26 سبتمبر 2019 06:30 م
الإمام أبو حنيفة
حكمة الحلاق واستغراب إمام

الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت –رحمه الله- سرد موقفا عجيبا له مع الحلاق، وذلك عندما كان في الحج وأراد التحلُّل من الإحرام فذهب إلى الحلاق ودار بينهما هذا الحوار الممتع.

الإمام الأعظم بدأ الحوار بالقول أخطأت في خمسة أبواب من المناسك، فعلَّمنيها حَجَّام؛ وذلك أني حين أردت أن أحلق رأسي وقف عليَّ حَجَّام، فقلت له: بكم تحلق رأسي؟فقال: أعراقيٌّ؟ قلت: نعم. قال: النُّسُك لا يُشارط عليه، اجلس. فجلست منحرفًا عن القبلة، فقال لي: حَوِّل وجهك إلى القبلة. فحوَّلته.

ابو حنيفة استكمل روايته للواقعة وأردت أن أحلق من الجانب الأيسر، فقال الحلاق : أَدِرْ الشقَّ الأيمن من رأسك، فأدرته، وجعل يحلق وأنا ساكت، فقال: كَبِّر فجعلتُ أُكبِّر حتى قمتُ لأذهب.

الحلاق بادر إمام أهل السنة متسائلا : : إلى أين تريد؟ قلت: رحلي. - قال: صلِّ ركعتين، ثم امضِ. - فقلت: ما ينبغي أن يكون ما رأيتُ من عقل هذا الحجام.
استغراب أبو حنيفة من رجاحة عقل الحلاق دعاه للتساؤل موجها خطابه للأخير : من أين لك ما أمرتني به؟ فرد الحلاق  :رأيت عطاء بن أبي رباح يفعل هذا.

هذه القصة اسندها ابن الجوزي، ونسبها "الحطَّاب الرُّعيني المالكي" في شرح المختصر إلى ابن جماعة، وقال الحافظ ابن حجر في التلخيص الحبير تعليقًا عليها: "وَهِيَ مَشْهُورَةٌ، أَخْرَجَهَا ابْنُ الْجَوْزِيِّ فِي مُثِيرِ الْعَزْمِ السَّاكِنِ بِإِسْنَادِهِ إلَى وَكِيعٍ عَنْهُ". ولم يُصحِّحها أو يُضعِّفها أحد من أهل العلم سوى ما ذكره الفقيه "محمد أنور شاه بن معظم شاه الكشميري" صاحب العرف الشذي في شرح الترمذي، حيث قال: "هذه الحكاية ثبوتها لا يُعْلَم".


اضافة تعليق