هذه الصلاة يحبها الله ورسوله .. تعرف عليها

الأربعاء، 25 سبتمبر 2019 07:22 م
صلاة الوتر

صلاة الوتر من الصلوات التي ينبغي المحافظة عليها لعظيم أجرها.

والوتر هو الفَرد، وهي صلاة مَخصوصة في أوقات مَخصوصة تُختَتَمُ بها صلاة اللّيل؛ سواء كان في أول اللّيل، أو وسطه، أو آخره.

وورد في فضلها أحاديث كثيرة منها، قَالَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم: (إِنَّ الله أمَدَّكُمْ بِصَلاَةٍ هِيَ خَيرٌ لَكُمْ مِنْ حُمْرِ النَّعَمِ، قُلْنَا: وَمَا هِيَ يَا رَسُولَ الله؟ قالَ: الوِتْرُ مَا بَيْنَ صَلاَةِ العِشَاءِ إِلى طُلُوعِ الفَجْرِ)، كما ورد عن أبي هريرة: (أوصاني خليلي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بثلاثٍ: صيامُ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ، وركعتي الضُّحى، وأن أوتِرَ قبلَ أن أنامَ).

وقد اختلف العلماء في حكمها بين أنها سنة ومنهم من قال واجبة، وعن عدد ركعاتها الثابت أنها صلاة ركعاتها فردية أقلها ركعة واحدةٍ ولك أن تصليها ثلاث ركعات، أو خمس، أو سبع، أو إحدى عشرة، أو ثلاث عشرة ركعةً .

وعن حكم وقته صلاتها أوضح الفقهاء أن وقتها يبدأ بعد صلاة العشاء وينتهي بطلوع الفجر الصادق.

وجوز العلماء قضاءها إن فات وقتها، ومنهم من ذهب إلى وجوب ذلك، فيما ذهب سُفيان الثوريّ إلى أنّه إذا طلعت الشّمس فأنت بالخيار، إن شئت قَضيتها وإن شئت لم تقضِها.

اضافة تعليق