سجال رائع بين أمير المؤمنين ومرافقه حول النعم التي حبا الله بها مصر

الأحد، 22 سبتمبر 2019 07:32 م
00
خيرات مصر بين خليفة عباسي ومرافقه

الخليفة العباسي المأمون روي عنه أنه لما دخل مصر، قال قبح الله فرعون إذ قال أليس لي مُلْكُ مِصْرَ ) سورة الزخرف آية 51 فماذا عساه يقول لو رأي العراق .

وهنا تدخل أحد مرافقيه وهو سعيد بن عفيرقائلا : لا تقل هذا يا أمير المؤمنين فإن الله تعالى قال :وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ" "الأعراف: 137"، فما ظنك بشيء دمره الله هذه بقيته؟

الخليفة العباسي لما سمع رد سعيد بن عفير خاطبه قائلا : فقال: ما قصرت يا سعيدفرد الأخير قائلا يا أمير المؤمنين، لقد بلغنا أنه لم تكن أرض أعظم من مصر، وجميع الأرض يحتاجون إليها، وكانت الأنهار بقناطر وجسور بتقدير ، حتى إن الماء يجري تحت منازلهم وأفنيتهم يحبسونه متى شاءوا، ويرسلونه متى شاءوا.

ابن عفير استكمل وصف مناقب مصر كما جاء في كتاب  حُسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة:وكانت البساتين بحافتي النيل من أوله إلى آخره ما بين أسوان إلى رشيد لا تنقطع، ولقد كانت المرأة تخرج حاسرة ولا تحتاج خمار على رأسها لكثرة الشجر الذي يسترها عن العيون .

ابن عفير زاد أمير المؤمنين من الشعر بيتا قائلا :ولقد كانت المرأة تضع المكتل " الوعاء " على رأسها فيمتلئ مما يسقط فيها من الفاكهة دون أن تمد يدها لجمعه.

ولكن ابن عفير عاد لانتقاد مسلك فرعون قائلا :لقد كان الأخير  سببًا أن تتحول مصر من جنة لا مثيل لها على وجه الأرض إلى صحراء قاحلة إلا قليلا منها 

اضافة تعليق