Advertisements

"لا عزاء فوق ثلاث".. الإسلام دين حياة

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 03:59 م
لا عزاء فوق ثلاث.. حديث يؤكد أن الإسلام


يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «لا يحل لامرأةتؤمن بالله واليوم الآخر أن تحد على ميت فوق ثلاث، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرًا».

هذا الحديث بعيدًا عن أنه يضع الأسس التي يقوم عليها واجب العزاء، إلا أنه يكشف أمرًا آخر لا يقل أهمية، وهو أن الإسلام بالأساس دين الحياة.

فلو كان هذا الدين الحنيف يقف عند الموت وفقط،لجعل العزاء شهورا طويلة، ويقف الناس عن أعمالهم وتتوقف مسيرة البناء في الأرض لأجل موت إنسان ما.

وهذا لم يحدث على الإطلاق، وإنما علمنا الشرع الحنيف أن الحياة لابد أن تستمر وأن الدوام لله عز وجل وحده، ولو كان هناك من يستحق الحياة للأبد لكان رسول الله صلى اللهعليه وسلم، الذي قال له المولى عز وجل: «إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ».


الإسلام دين جاء ليفهم الإنسانية جمعاء معانيالحياة الجميلة، المليئة بالطموح والعمل حتى آخر نفس حياة الإنسان.

وفي ذلك يقول النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم: «إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فليغرسها».

فحتى آخر لحظة في الحياة يحث الإسلام على ضرورة البناء والزرع، مهما كانت الصعاب والعواقب، فإلى أولئكالذين يدعون أن الإسلام يهتم بالموت وينسى الحياة، ماذا تقولون في هذا الحديث النبوي العظيم: «ما من مسلم يغرس غرسًا، أو يزرع زرعًا، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة».

كذلك اهتم الإسلام بالصناعة والحرفة كسبيل مِن سبل الإعمار في الأرض؛ فقال تعالىمخبِرًا عن نبي الله داود عليه السلام: « وَعَلَّمْنَاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَكُمْ لِتُحْصِنَكُمْ مِنْ بَأْسِكُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شَاكِرُونَ » (الأنبياء: 80).

وقال سبحانه أيضًا: « وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ » (الحديد: 25).

وروى البخاري في صحيحه عن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ما أكل أحد طعامًا قط خيرًا من أن يأكل من عمل يده، وإن نبي الله داود كان يأكل مِن عمل يده».

اضافة تعليق