هل أراهن على سعادتي وأخسر أصدقائي؟

الجمعة، 20 سبتمبر 2019 02:14 م
هل أراهن علي سعادتي وأخسر أصدقائي


لي صديقة وصديق هما كل حياتي، كل أوقاتي وذكرياتي السعيدة والتي ضحكت فيها من القلب كانت معهما، لم أتخيل يومًا أنني أصل لهذه الدرجة وأفكر في البعد عنهما بسبب تغير سلوكهما معي، في الواقع كنت أتجاهل المؤشرات واختلاف الشخصية ولم أكن أتوقع أنهما يؤذياني أنا أقرب صديقة لهما، وحاليًا علي الاختيار ما بين كرامتي وسعادتي التي ستختفي باختفائهما من حياتي.. ماذا أفعل؟
(ه.ك)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

الاستمرار والتمسك بعلاقات مرهقة نفسيًا مع أشخاص محبطة يجعل منك شخصًا أكثر عرضة لفخ الاكتئاب، فعليك الابتعاد عنهم لتجدي راحتك وسعادتك.

لا داعي للتمسك بهؤلاء المحبطين، لأن ضررهم أكبر بكثير من نفعهم، وتأكد أن سعادتك لن تنقص ببعدك عنهم، بل ستزداد لأن السعادة تحتاج لراحة وهدوء نفسي.

اسعدي نفسك بنفسك دون الحاجة لأحد، وتجنبي البحث عن أشخاص ليسعدوك، لأن وقتها ستكون سعادتك مرتبطة بهم وسيترسخ في عقلك أنك ستخسرينها إذا خسرتهم.

















اضافة تعليق