Advertisements

فاتح إسلامي عظيم ودعاء عمر بن الخطاب الذي أنهي جفاف النيل

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 09:20 م
فاروق الأمة عمر بن الخطاب
هذه رسالة فاروق الأمة لنيل مصر

عندما فتح عمرو بن العاص رضي الله عنه مصر في خلافة الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه جاء أهلها إلى عمرو بن العاص فقالوا له : إن نيلنا هذا لا يجري إلا إذا ألقينا إليه عروس فتاة جميلة وألبسناها الغالي والنفيس من الجواهر والذهب.

فأخذت الدهشة والتعجب عمرو بن العاص ! فقال وهو يحدث نفسه جاهلية ، جاهلية العرب وأد البنات وقد حرم الإسلام دفن البنات أحياء فيأتي أهل مصر يطلبون أن يلقوا بامرأة حسناء حية إلى النيل؟؟

الفاتح الإسلامي العظيم عمرو بن العاص رد علي أهل مصر : إن هذا لا يكون في الإسلام ولا من الإسلام أيضاً...ولكن الغريب أن النيل توقفت ماءه وكادت ان تغرق أهل مصر ثم أرسل إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بهذا الأمر الغريب واٍنتظر معهم حتى قدمت إليه رسالة أمير المؤمنين والتي وجد فيها ورقة رسالة لنهر النيل من عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

الرسالة كان مكتوبا فيها :"من عمر بن الخطاب أمير المؤمنين إلى نيل مصر أما بعد : فإن كنت تجري من قبلك "أي من عندك" فلا تجري فلا حاجة لنا بك وإن كان الله الواحد القهار هو مجريك نسأل الله الواحد القهار أن يجريك فـــماذا فعل عمرو بن العاص بهذه الرسالة المؤمنة الجميــلة؟.

فما كان من عمرو بن العاص الإ أن القي الرسالة في النيل وكان أهل مصر قد حملوا أمتعتهم يريدون الرحيل من شدة الجفاف فلما ألقي عمرو الورقة إلى النيل أجرى الله سبحانه النيل ستة عشر ذراعاً في ليلة واحدة وبذلك اٍنتهت إلى الأبد أسطورة عروس النيل بفضل كرامة أجراها الله على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

اضافة تعليق