Advertisements

تعبت من كثرة الابتلاءات.. وأريد الهروب إلى مكان بعيد؟

الإثنين، 16 سبتمبر 2019 02:03 م
كيف أتعامل مع ابتلاءاتي المتزايدة


تزوجت من أحببت، وكانت حياتي مستقرة حتى العام الماضي، ومن وقتها وأنا في هم يوميًا يزداد، طلاق شقيقتي، وحالة الأخرى خطيرة، وبعدها فسخ خطوبتها، كل يوم في مشكلة جديدة في أسرتي وهو ما أثر علي وعلى حياتي مع زوجي سلبيًا جدًا، وأصبحت بائسة كارهًا للحياة ولكل الابتلاءات، فلماذا أنا من يحدث معه كل ذلك وحياته ليست بسهلة؟، فكرت أنني أبعد وأسافر ولكني أخشى أن يتهموني باللامبالاة، لكني فعلًا غير قادرة على تحمل المزيد؟

(ي.م)

يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

ما تعيشينه مهما كان مؤلمًا فهو طريقك للجنة، ألمك ووجعك على أقرب الأقربين يزيد ميزان حسناتك ويمهد طريقك للجنة فلا تحزني.


الابتلاءات والخذلان من الناس أمر طبيعي، فلك أن تتخيلي أن كل المحيطين بك صادقون ويتحلون بالأخلاق، ولا يوجد ما يعكر صفو حياتك، فكيف ستدخلين الجنة؟، كيف تدخلينها وأنت لم تعاني وتصبري وتتعلمي كيف تبني حياتك وتجمليها؟، في الجنة رزق الصابرين جزاء ما صبروا في حياتهم.

يجبالتسليم بأمر الله وتقبل الواقع لتنعمي بالراحة في دنيتك، وبُعدك ليس بحل، لأنك من المؤكد ستكونين منشغلة بهم وبما يحدث لهم.

اضافة تعليق