Advertisements

كيف أؤهل ابني كثير اللعب لاستقبال العام الدراسي الجديد؟

السبت، 14 سبتمبر 2019 09:48 ص
كيف أؤهل ابني كثير اللعب لاستقبال العام الدراسي الجديد

ابني لعبي جدًا ليل نهار يلعب على هاتفه الذكي و"اللاب توب" ويلعب كرة القدم، وفي كل عام دراسي أجد صعوبة كبيرة معه لأجعله يهتم بالمذاكرة ويترك اللعب، خاصة أن لعب الكرة حياة أو موت عنده، فكيف لي أن أؤهله لاستقبال العام الدراسي الجديد؟

(م. ج)


 يؤكد استشاريو الطب النفسي، أن رفع الروح المعنوية للطفل وتشجيعه على تحقيق أداء جيد من أهم ما يساعد الأم على تأهيل ابنها لاستقبال العام الدراسي الجديد، فإن بعض الأطفال قد يصابون بالإحباط والتوتر مع اقتراب الدراسة ولكن تفهم الأسرة له تأثيره الإيجابي.

 ويحذر الخبراء من خطورة استعمال بعض الجمل السلبية التي ترسخ في عقل الطفل أن المدرسة كالسجن، ومن ثم تزداد كراهيته لها والعودة إليها، لذا يجب على كل أم وأب مراعاة الجمل التي يستخدمونها عن المدرسة وبداية العام الدراسي مثل "أحسن ارجع المدرسة واتربى".

وينصحون بزرع حب المدرسة داخل الطفل، والتأكيد على أنها مكان جميل لتلقي العلم، وتجمع الأصدقاء وممارسة الأنشطة الجماعية ومقابلة المدرسين المفضلين له، وتحفيزه من خلال القول بأنه بفضل المدرسة ستتمكن من أن تصبح كما تريد في المستقبل.

ويجب تعويد ابنك على تقليل أوقات اللعب والترفيه بصورة تدريجية، حتي لا تجدي صعوبة مع بداية الدراسة، وفي المقابل عوديه على زيادة أوقات المذاكرة.

اضافة تعليق