حارب نقصان إيمانك.. بهذه الأمور

الجمعة، 13 سبتمبر 2019 03:27 م
حارب نقصان إيمانك بهذه الأمور


لاشك أن كثيرًا منا يتعرض لوباء نقص الإيمان، وحينما يبدأ مرحلة الإفاقة، يحدّث نفسه، كيف يستطيع مواجهة هذا النقصان الذي يصيبه، حتى لا يقع في هذا الشرك.

بداية على كل مسلم أن يعرف ما هو الإيمان، وكيف ينقص، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: «الإيمان بضع وستون أو بضع وسبعون شعبة، أفضلها لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان»، ومن ثم ينقص الإيمان بالبعد عن تحقيق هذه الأمور، أو يزيد إذا تمسك العبد بها وعمل على زيادتها والالتزام بها، فالإيمان لاشك هو الصدق بالله عز وجل، تأكيدًا لقوله تعالى: «وَمَا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ » (يوسف: 17).

لذا كان النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم، وهو الذي رفع عنه ما تقدم من ذنبه، يجدد إيمانه كل يوم، فعن حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فسلوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم».

قال تعالى: « قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ » (البقرة: 136).

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان».

فياعزيزي المسلم، عليك أن تواجه أي محاولةمن الشيطان لنقصان دينك، بالتمسك بما جاء في شرع الله عز وجل وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «أتدرون ما الإيمان بالله وحده؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصيام رمضان، وأن تعطوا من المَغْنم الخمس».

اضافة تعليق