زوجتي تمتنع عن المعاشرة بسبب أني مدخن .. فما الحكم؟

الإثنين، 09 سبتمبر 2019 08:01 م
تدخين

زوجتي تمتنع عن الفراش بسبب أني أدخن وهي تكره ذلك، رغم أنها تعلم أني أدخن من قبل الزواج.. فما الحكم ؟

الجواب:
تؤكد لجنة الفتوى بـ"إسلام ويب" أن الواجب على الزوجين المعاشرة بالمعروف، ومن ذلك أن تطيع الزوجة زوجها في المعروف وخاصة إذا دعاها إلى الفراش ولم يكن لها عذر، فقد ورد وعيد شديد للزوجة التي تمتنع من إجابة زوجها لغير عذر، فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت أن تجيء لعنتها الملائكة حتى تصبح. (متفق عليه).

وتضيف: أنه وبناء على ما سبق فالواجب على زوجتك، أن تعاشرك بالمعروف، وتجيبك إلى الفراش، ولا تمتنع عن ذلك لمجرد كونك مدخناً.

وتستطرد: لكن إذا كانت تتأذى من معاشرتك بسبب رائحة الدخان، فلها الامتناع حتى تزيل هذه الرائحة، فقد جاء في فتاوى ابن حجر الهيتمي –رحمه الله- في الفتاوى الفقهية الكبرى: وَسُئِلَ عَمَّا إذَا امْتَنَعَتْ الزَّوْجَةُ من تَمْكِينِ الزَّوْجِ لِتَشَعُّثِهِ وَكَثْرَةِ أَوْسَاخِهِ هل تَكُونُ نَاشِزَةً؟ فَأَجَابَ بِقَوْلِهِ: لَا تَكُونُ نَاشِزَةٌ بِذَلِكَ، وَمِثْلُهُ كُلُّ ما تُجْبَرُ الْمَرْأَةُ على إزَالَتِهِ أَخْذًا مِمَّا في الْبَيَانِ عن النَّصِّ أَنَّ كُلَّ ما يَتَأَذَّى بِهِ الْإِنْسَانُ يَجِبُ على الزَّوْجِ إزَالَتُهُ. انتهى.

وعليه، فالواجب عليك، أن تبادر بالإقلاع عن التدخين، فإنّ فيه ضرراً على نفسك، ومالك، وأهلك، وللوقوف على بعض الأمور المعينة على الإقلاع عن التدخين.

اضافة تعليق