كيف أصبحت "الهجرة"الحدث الأهم في تاريخ الإسلام؟

الجمعة، 06 سبتمبر 2019 03:21 م
الهجرة


كتب الله عز وجل على نبيه الأكرم صلى الله عليه وسلم، الهجرة من مكة إلى المدينة، لدافع وحافز قوي، ربما حينها لم يكن يعلمه النبي عليه الصلاة والسلام.

لكن مؤكد في قرارة نفسه كان يعلم أن هناك أمرًا جلي سيحدث، هو لم شتات المسلمين في الحبشة ومكة وغيرها، تحت إمرة رجل واحد هو النبي ذاته عليه الصلاة والسلام، في دولة للمسلمين، اختار الله عز وجل أن يكون موقعها في المدينة المنورة، لتأتي الهجرة برجال مروا بكل التجارب الممكنة التي تميز الخبيث من الطيب، لينتقي الله سبحانه وتعالى رجالاً صدقوا ما عاهدوا الله عليه، ليقيم دولته ودولة الإسلام، ومن هنا يبدأ التحول.

الصراع الذي طال بين الحق والباطل، كان لابد من وضع نهاية له، فكانت الهجرة، وإقامة دولة الإسلام في المدينة المنورة.

وصدق الله العلي القدير إذ يقول: «وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً » (النساء: 100)، لتكون حدًا فاصلاً بين الضعف والقوة، بين الهزيمة والانتصار، إنها حد فاصل في تاريخ الإسلام والدعوة إلى الله تعالى، بل كانت حدًا فاصلا في حياة البشرية، حيث إقرار الحق والعدل، وإقامة التعايش السلمي بين البشر، ودعم أسس البناء الحضاري للأمة وعمران الأرض، محققة بذلك صلاح الدنيا بالدين.

لم يكن انتصار الحق بالهجرة الكريمة سهلاً لينًا، وإنما كان موضع ابتلاء ومحنة، تعرض فيها لأقذر مؤامرة، وأبشع جريمة، ولكن الحق كان مؤيدًا بالجهاد، والصبر والثبات، والتضحية والإيثار، والفداء والشجاعة، والإيمان والثقة بنصر الله، قال تعالى مبينا ذلك: « بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ » (الأنبياء: 18).

13 عامًا قضاها النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم في مكة، يدعو لتحطيم الأصنام، وعبادة الله الواحد الأحد، فكانت الهجرة، للوقوف على طريقة ما لتحقيق هذه الغاية، تحت دولة إسلامية واحدة موحدة، دستورها القرآن الكريم، لذلك لما علم الله عز وجل ما في قلوب المسلمين.

وبعد أن مروا بتجارب لا مثيل لها مازالت مضرب المثل في الثبات على الحق، حاولت قريش أن تعد العدة لقتل النبي صلى الله عليه وسلم، فكان الله عز وجل من ورائهم محيط، فأطلع رسوله على مكرهم، وأذن له بالهجرة إلى يثرب؛ « وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ » (الأنفال: 30)، ليبدأ عصر جديد بإنشاء الدولة الإسلامية.

اضافة تعليق