هذا فضل يوم عاشوراء ..ولهذه الأسباب كان موسي والرسول وقريش يصومونه

الخميس، 05 سبتمبر 2019 11:40 م
عاشوراء
لماذا كان الرسول يصوم عاشوراء قبل البعثة ؟

يوم " عاشوراء" هو اليوم العاشر من شهر محرم، وفي هذا اليوم نجّى الله نبيه موسى عليه السلام ومن آمن معه من فرعون، ويُذكر في قصة يوم عاشوراء أنَّ رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم عندما هاجر إلى المدينة المنورّة، وتبيّن له أنَّ اليهود يصومون ذلك اليوم فرحاً بنجاة موسى عليه السلام.

رسول الله صلي الله عليه الصلاة والسلام قال عن صوم اليهود هذا اليوم : "أنا أحقُّ بِموسَى منكم فصامهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأَمَرَ بصومِه" ، ولقد كان هذا في السنة الثانية للهجرة، وكان صيامه واجباً على كلّ مسلم، وعندما فرض الله صيام رمضان تُرك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء لم يصمه.

وفي هذا اليوم نجي الله سيدنا موسى عليه السلام وقومه من الغرق، وإغراق فرعون وجيشه، لذلك صامه سيدنا موسى شكرًا لله على نعمته وفضله عليه، وتلقته الجاهلية من أهل الكتاب، وكانت قريش تصومه في جاهليتها، كذلك كان النبى صلى الله عليه وسلم يصومه معهم.

لما قدم الرسول المدينةَ مهاجراً، واليهود بها، وجدهم يصومون اليوم العاشر، فسألهم عن السبب ؟ قالوا: يوم أنجى الله فيه موسى وقومه، وأغرق فرعون ومن معه، فصامه موسى شكراً لله عز وجل ولكنه صلي الله عليهم دعا المسلمين لصوم اليوم التاسع مخالفة لليهود .
.
لكن من الثابت أيضا ان قريش كانت تصوم عاشوراء سواء تأثرا باليهود المتواجدين في شبه الجزيرة العربية وكانوا يعظمونه ، بل كانوا يصومونه وبل كانوا يكسون الكعبة ، وقد صامه النبي صلى الله عليه وسلم معهم قبل البعثة.

السيدة عائشة رضي الله عنها أكدت هذا الأمر بقولها : " كان يوم عاشوراء تصومه قريش في الجاهلية، ان معروفاً عند قريش ، وعند النبي صلى الله عليه وسلم في مكة ،؛ فلما قدم المدينة صامه، وأمر بصيامه.

وفي هذا السياق قال ابن عباس - رضي الله عنهما ما رأيت النبى صلى الله عليه وسلم يتحرى صيام يوم فضله على غيره ...إلا هذا اليوم يوم عاشوراء، ومعنى يتحرى، أى: يترقب ويتهيأ لصومه لتحصيل ثوابه والرغبة فيه "

أبو قتادة رضي الله عنه قال أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله " أخرجه مسلم ، والترمذى.
.

اضافة تعليق