Advertisements

للحج المبرور صفات.. تعرف عليها

الثلاثاء، 03 سبتمبر 2019 08:03 م
الدعاء في مناسك الحج

الحج فريضة عظيمة وهي ركن الإسلام الخامس فرضها الله تعالى على المستطيع ووعد القائم بها على الوجه الصحيح بمغفرة الذنوب فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: ((مَنْ حجّ هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه)) متفق عليه.

وأيضا ورد في الحديث: (الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ).. ما صفات الحج المبرور وكيف ينبغي أن يكون حال المسلم بعد الحج؟

 لا شك أن العبادات في الإسلام ليست طقوسا مجردة من المعاني لكن غايتها تقوى الله ورضاه وعليه فيلزم لمن قام بفريضة أن يرى أثر ذلك في سلوكه.. والحج وبكونه فريضة فرضت مرة واحدة في العمر على المستطيع فإن الله تعالى وعد فاعلها بجزيل الثواب ووافر العطاء شريطة أن يكون حجه مبرورا وهو الحج الذي تظهر آثاره الأخلاقية على سلوك الحاج بعد أدائه للفريضة.

 فمغفرة الذنوب في الحج مشروطة بكونه حجا مبرورا فإذا لم يتغير سلوك الحاج بعد أداء فريضة العمر إلى الأفضل والأحسن في جميع المجالات وعلى كافة المستويات التعاملية والعائلية والاجتماعية، وإذا لم يقلع عن عاداته السيئة وأخطائه التعاملية فإنه هذا يقدح في كون حجه مبرورا.

فعلى المسلم العاقل ألا يضيع ثواب حجه بتضييع الحقوق والتكاسل عن الفروض والسنن وعليه أداء الحقوق المادية للآخرين على الوجه الذي ينبغي, وعدم المماطلة في أداء المستحقات والديون والحقوق المادية والمعنوية.
 بل إن حاله كلية لا بد أن يتغير فيكون طيب القلب كثير العفو عذب اللسان فيظهر ذلك عليه وبهذا يكون حجه مبرورا لا سمعة فيه ولا رياء فيحوز الفضل ويغنم البر ويفوز بمغفرة الذنوب ورفع الدرجات .

اضافة تعليق