للمخطوبين.. لا تتجملوا بالكذب.. الصدق طريق النجاح

الجمعة، 30 أغسطس 2019 10:00 م
خطوبة-0
نصائح ذهبية للمخطوبين

«بسمة أمل» لم تكن مجرد أقاصيص للتسلية وتضييع الوقت.. أو أنها مادة للترفيه والترويح على النفس لكنها خلاصة تجارب حياتية واقعية حدثت بالفعل- فى مجملها- ولأهميتها وما تحتويه من درس كان ذكرها ضروريًا عبرة للاحقين.

«بسمة أمل».. عنوان له بريق يحمل فى مضمونه الدعوة للتفاؤل والإقبال على الحياة بفاعلية وجد، يصحح الطريق المعوج من خلال ما وقع فيه السابقون من أخطاء،كما أنه وفي الوقت نفسه يجدد الأمل، ويحفز الهمم، ويرصد المميزات من الحياة اليومية، ويلفت النظر لها لنقتبسها، ويحصر العقبات ويوضحها لنتجنبها.
وسأتناول فى حلقات هذه السلسلة ما حوته حلقات «بسمة أمل» من دروس لعلّها تكون زادًا لمستزيد أو مشعلاً يهتدي به حائر، أو ومضة نور على طريق الحياة..

الصدق هو النجاة
بعض الناس وخاصة المقبلين على الزواج يتجملون في الكلام وهذا التجمل يقودهم في بعض الأحيان للكذب والإخبار بخلاف الواقع، وحينما يتفاجأ الطرف الآخر تحدث المشاحنات والخلافات التي تهدد مجرى الحياة وكم من الزيجات فشلت قبل أن تبدأ بسبب "الكذب".

 "بسمة أمل" اليوم تحكي قصة حب جميلة وحقيقية بين شاب وشابة لكنها وبرغم كونها نقية لم تستمر..لم تستمر لأن الفتاة وقعت في خطأ، فقد كذبت على خطيبها، وذكرت له مكان سكنها على غير الحقيقة، فلرغبتها الظهور أمامه بمظهر اجتماعي أعلى ادعت عنوان السكن في منطقة أكثر رقيًا على خلاف الواقع..!

ويضيف د. عمرو: على الرغم من أن المستوى الاجتماعي للطرفين متقارب جدًا، فإن الفتاة لم تفكر كثيرًا فيما قالت، وهذا يدل على سذاجتها، فحتمًا سيعلم الشاب الأمر ولمَ لا وهما مقبلان على الخطوبة الرسمية، وهو ما حدث بالفعل.
ويستطرد: وفعلًا انكشفت الحقيقة فأثناء ذهاب أهل الشاب لزيارتها، رفض الأهل عندما اكتشفوا ذلك، وقالوا لابد من فسخ هذه الخطوبة، وكانت النهاية مأساوية.

 وهنا ينصح د. عمرو الشباب والفتيات ألا يقولوا غير الحقيقة؛ فالكذب نتائجه وخيمة وأي علاقة تقوم على الكذب، إن قامت، تصير هشة غير مستقرة معرضة للفشل في أي لحظة، موضحًا أن فترة الخطوبة فرصة حقيقية لأن يتعرف الطرفان على بعضهما بطريقة واقعية ودون تجمل حتى تصير العلاقة فيما بعد أكثر استقرارًا وثباتًا.
ويحذر د.عمرو من الكذب مهما صغر؛ فالكذب في الزواج يؤدي إلى فقدان الثقة، الأمر الذي يؤدي إلى نتائج تصل للكارثية أحيانًا؛ لأن الزواج قاعدته الأساسية مبنية على الثقة، فالبيوت والحياة الزوجية تبنى على الثقة والشفافية، فلنتعامل بالصدق والشفافية لنحقق لحياتنا بصفة عامة والزوجية بصفة خاصة "بسمة أمل".

اضافة تعليق