الهجرة النبوية.. وأعظم درس في حب الوطن والانتماء

الجمعة، 30 أغسطس 2019 12:10 ص
الهجرة النبوية

من أعظم دروس الهجرة النبوية أنها تعلمنا حب الوطن والانتماء إليه، فها هو رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخرج من مكة في سبيل الله متأثراً لمفارقة وطنه، فيلتفتُ إليها ويُخاطبها خطابَ المحب لها، ويقول: والله، إنك لأحب أرض الله إلي، وإنك لأحب أرض الله إلى الله، ولولا أن أهلَك أخرجوني منك ما خرجتُ(رواه أحمد) .

وابتدأَ النبي - صلى الله عليه وسلم - صفحة جديدة في نشْر الدعوة؛ طابعُها التشريع والتخطيط البديع، وأملُها أن يدفَعَ عنها كَيْد الكائدين وبَطْش الحاقدين، ومن هنا كانت الهجرة بداية للكفاح الشاق .

كما تعلمنا الهجرة أن الحق لا بد له من وطنٍ ودارٍ وأنصارٍ، وأن الباطِلَ لا يُسلم القيادةَ للحق في يسر وسهولة، بل يقف عنيداً شديداً في وجْه الحق، يأخذ عليه الطريق، ويَسد في وجهه المنافذ، ويتربص به الدوائر، وحينئذٍ يَحتاج الحق إلى أن يلجَأَ بدعوته إلى تُرْبة خِصْبة، ودار آمنة، وأنصارٍ مؤمنين .

اضافة تعليق