خطبت مرتان وفسخت وأخاف الزواج على الرغم من حاجتى إليه.. ما الحل؟

ناهد إمام الثلاثاء، 27 أغسطس 2019 05:51 م
5656555

أنا فتاة عمري 23 سنة اتخطبت وأنا عمري 19 سنة واتفسخت الخطوبة من حبيبي الذي كان زميلي من اعدادي في المدرسة بسبب أهله، واتخطبت للمرة الثانية بعدها بسنة وبعد تردد ثم فسخت خطوبتى بعد 7 شهور، ومن يومها يتقدم لي عرسان مناسبون اجتماعيًا واقتصاديًا وكل شيء ولكن أنا خائفة من قرار الزواج.

حاولت القراءة كثيرًا وحضور الدورات والمحاضرات وورش العمل حول الزواج والعلاقة الزوجية وشاهدت الكثير من الفيديوهات وأصبحت عندي ثقافة في الموضوع ولكن بلا رغبة في التورط بالتنفيذ.
أنا في صراع رهيب بين ترددي وخوفي ورغبتي في الارتباط واحتياجي للحب والرجل في حياتي، ماذا أفعل؟

باكينام – مصر

الرد:
مرحبًا بك عزيزتي باكينام..  
أشكرك يا باكينام على اهتمامك بموضوع الزواج بشكل علمي، وأشعر كثيراً بمعاناتك، وأرجو أن تجدي عبر هذه السطور دليلًا مرشدًا..
سأتحدث معك بكل صراحة عن الزواج عامة وعنه خاصة بالنسبة إليك وفق ما فهمته من رسالتك وأسئلتك.

فالزواج بالفعل يا عزيزتي هو أخطر قرار مصيري في الحياة، لدي كل الناس في كل العالم، وإذا كان العمل مثلًا هو أحد القرارات المصيرية المهمة أيضًا في الحياة ولكن الزواج يفوقه بمراحل نظرًا لتداعياته من انجاب ومسئوليات وارتباطاته بالوجدان والعاطفة والجسد.

والزواج في مجتمعاتنا العربية على وجه الخصوص واختيار شريك الحياة أمر يكتنفه بالفعل الكثير من الصعوبات والتحديات ليس على المستوى الاقتصادي والاجتماعي فحسب بل النفسي أيضًا، وما ارتفاع نسب الطلاق بين الشباب حديثي الزواج إلا مؤشر واضح.

أما بالنسبة لك على وجه الخصوص، فمشاعر الخوف والقلق والتردد الشديد هذه يا عزيزتي وراءها بالتأكيد مواقف قابعة متراكمة، وأفكار مختزنة ولكنها نشطة وللغاية.

أنت بحاجة لمصارحة نفسك ومكاشفتها وسؤالها والاجابة بصراحة أيضًا:" لماذا أنا خائفة من الزواج؟"، هذا القرار غير الواعي بالاحجام عن الزواج يا عزيزتي لابد لك من معرفة سببه أو أسبابه، لابد أن تعرفي سبب رفضك المتكرر لأشخاص قلت عنهم مناسبين، ما المبرر، ولماذا؟!.

راجعي الأمر مع نفسك، هل قابلت في حياتك من خلال الأسرة والعائلة والأصدقاء والجيران قصصًا فاشلة كثيرة شكلت لديك نموذج الزواج وكرست صورته على أنه أمر فاشل ومخيف وقاسي ولا يمكن المغامرة بتجربته؟
 هل تعرضت في طفولتك، أو مراهقتك لأذى مادي أو جسدي أو معنوي من الجنس الآخر.

من أي شيء تخافين الزواج؟ العلاقة الحميمة؟ الإنجاب والمسئولية؟ الخلافات حول المال؟ الخيانة الزوجية والانهيار العاطفي؟!.

كل هذه الأسئلة تحتاج إلى إجابات منك شافية، وهذه ان استطعت فعلها مع نفسك فقد قطعت شوطًا جيدًا من الحل والبقية التي تستلزم كيفية التعامل مع هذه المشاعر، والأفكار، وتغييرها، ومن ثم تغيير شخصيتك إلى الشكل السوي والصحي بدلًا مما أصابها من تشوه سابق ستحتاج منك لطلب مساعدة من متخصص نفسي، فافعلي واستعيني بالله ولا تعجزي، وأعتقد أن اهتمامك بالتثقيف الزوجي بشكل علمي سيعينك على اتخاذ هذه الخطوة المهمة، فحل المشكلات أيضًا لابد أن يكون بهذا الشكل العلمي وليس بعشوائية أو تخبط.


اضافة تعليق