هل أشاطر المكتئب أحزانه أم أتركه؟

الإثنين، 26 أغسطس 2019 02:59 م
هل أشارك المكتئب اكتئابه أم اتركه ليتحسن


إذا كان لدي من هو يعز علي حزنه ووجعه، وعلى الرغم من ذلك لا يمكنني فعل أي شيء لتغير حياته للأحسن، فما الذي يجب علي فعله، هل أسمح له بالعزلة والاكتئاب ليتحسن أم أشاركه معاناته أيهما أصح للتخفيف عنه؟

(ن.ك)

 يجيب الدكتور معاذ الزمر، أخصائي الطب النفسي وتعديل السلوك:

العناق هو الحل الأمثل للتخفيف من معاناة من تحب، فإذا كنت غير قادر علي فعل أي شيء لشخص عزيز عليك وهو مهموم فعليك بأقل القليل وبالأقوى تأثير وهو العناق.

أكثر ما يشعر الإنسان بالتوتر والاكتئاب، افتقاده لشخص يشاركه ألمه وضغوطه النفسية، لذا عليك المبادرة ومشاركة الأصدقاء والإخوة والأقارب معاناتهم وتحاول التخفيف عنهم.
من المهم أن يكون الإنسان الأول في كل شيء، الأول في الابتسامة، الأول في مساعدة الآخرين، الأول في التعبير عن الحب للغير ولا تنتظر أي مقابل سوى من الله فقط، بعدها ستكون الأول في القمة وحب الناس.

اضافة تعليق