حتى لا تزين لنفسك الحرام.. هكذا أوقع الشيطان بعابد.. زنا.. وقتل.. وكفر

الإثنين، 26 أغسطس 2019 12:39 م
هكذا نزين لأنفسنا الحرام


يدخل الشيطان للإنسان من كافة الأبواب التي تدله على الشر ومعصية الله عز وجل ومعصية الرسول صلى الله عليه وسلم، حتى ولو كان هذا الباب من الحلال نفسه.

لكنه في نهاية الأمر يصل بك إلى الحرام، لذلك حرص النبي صلى الله عليه وسلم على تقديم النصيحة للمسلمين، بألا يقعوا في شرك الشيطان، ودلت الآيات على خطورة هذا، فقال الله تعالى: "كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ .

ومن بين القصص التي تدل على خطورة غواية الشيطان، والوقوع في الحرام من مدخل الحلال، غواية وشهوة، ما ورد في قصة الشاعر المعروف الأصمعي الذي رأى جارية تحمل رمانا فوق رأسها في وعاء، فتسلل إليها رجل فأخذ رمانة منها خلسة وهي لا تشعر، فقال الأصمعي: فتبعته حتى مر الرجل بمسكين فأعطاه الرمانة.

فقال له :عجبا لك سرقتها .. ظننتك جائعاً ؟!!! اما ان تسرقها وتتصدق بها على مسكين !!! فهذا اعجب.

فقال الرجل : لا يا هذا .. أنا أتاجر مع ربي !!!..

فرد الأصمعي مستنكرا تتاجر مع ربك كيف ذلك ؟!

فقال الرجل : سرقتها فكتبت عليّ سيئة واحدة .. و تصدقت بها فكتبت لي عشر حسنات .. فبقي لي عند ربي تسع حسنات ! فإذاً انا أتاجر مع ربي !!!.

فقال له الأصمعي رحمه الله : سرقتها فكتبت عليك سيئة ، وتصدقت بها ، فلن يقبلها الله منك … لأن الله طيب لا يقبل إلا طيبا … فأنت كمن يغسل الثوب النجس بالبول !!!.

وحكى النبي صلى الله عليه وسلم حكاية برصيصا عابد بنى إسرائيل والزاهد فى الدنيا الذي حرم على نفسه متع الحياة فصنع له صومعة وظل يتعبد فيها.

وكان هناك ثلاثة شباب ولهم أخت، قرروا السفر للتجارة وتركوا أختهم مع أكثر عباد بنى اسرائيل أمانة وهو برصيصا.

بدأ الشيطان يوسوس للعابد برصيصا يوم بعد يوم، فكانت تصنع له الفتاة الأكل وتتركه له ثم بعد ذلك تطرق عليه الباب لتعلمه بوجود الطعام، ويوما بعد يوما يفتح لها الباب ويأخذ الطعام، ويوم بعد يوم جلسا مع بعضهما يتناولان الطعام، ثم وقعا فى حب بعضهما ووقعا فى الحرام وزنا بها فحملت منه فكشف أمرهما وزين له الشيطان بقتلها ودفنها.

ولما أتى أخوة الفتاة قال لهم برصيصا العابد إنها ماتت، فتركوه عن اقتناع منهم أن العابد لن يقع معها فى الخطأ، ثم وسوس الشيطان للأخوة الأشقاء فى المنام بنفس الرؤية فذهبوا وأخرجوا الفتاة ليروها أنها مذبوحة، فذهبوا إلى العابد برصيصا لينتقموا منه، فزين له الشيطان كيفية الخروج من هذا المأزق فوسوس له بالسجود حتى يخرجه من المأزق فسجد له برصيصة ولما سجد تركه الشيطان ولم يخرجه من أزمته.

اضافة تعليق