Advertisements

نبي الله سليمان والعصافير الأربعة ومعجزة فاقت إدراك البشر

الأحد، 25 أغسطس 2019 09:40 م
maxresdefault
نبي الله والعصافير الأربعة وحكمة بالغة

سيدنا سليمان هو أحد الأنبياء الثمانية والأربعين وابن داود عليه السلام أفرد القرآن مساحة كبيرة لسيرته في سورة النمل وتم التطرق إليها كذلك  في سور سبأ وص ووسورة البقرة والأنعام وسورة الأنبياء.

تمتع بالحكمة والثراء والملك الذي لم يؤت أحد مثله بل أن كان نبيا ملكا وهي ميزة لم يتمتع الكثيرون من أنبياء الله عز وجل ناهيك عن منحه الله القدرة علي فهم لغة الطير والحشرات والحديث معه بشكل أثار استغراب السابقين واللاحقين علي حد سواء. 

سيدنا سليمان عليه السلام كان ذات يوم مع جماعة من قومه فسمع أربعة من العصافير يتكلمون ، فقال سليمان عليه السلام لمن معه من القوم [ أتعرفون ماذا تقول العصافير؟ .

مرافقو سيدما سليمان ردوا عليه قائلين يا نبى الله إنك .. أنت سليمان وليس نحن فقال سليمان مفسرا كلام العصافير الأربعة : العصفورالأول يقول كلاما عجيبا و الثانى يكمل على كلام العصفور الأول بكلام أعجب منه والثالث يكمل للثانى و الرابع يكمل للعصافير كلها. .

سيدنا سليمان الذي أنعم الله الله عليه بتعلم منطق الطير ولغتهم أوضح الأمر لمرافقيه كما ذكر "الدينوري" في المجالسة: :كان العصفور الأول يقول "يا ليت الخلق لم يخلقوا و الثاني يقول" ويا ليتهم لما خلقوا علموا لماذا خلقوا وتبعه  الثالث قائلا " ويا ليتهم لما علموا لماذا خلقوا عملوا بما علموا والعصفور الرابع يقول "ويا ليتهم لما عملوا بما علموا أخلصوا فيما عملوا".

هذه القصة علي قصرها تحمل دلالات تربوية  رائعة علي مدي الحكمة التي منحها الله للطير وكيف فاقت قدرات البشر فضلا عن تركيزها علي أهمية الإخلاص في العمل وأن يكون لوجه الله تعالي بشكل يقطع الطريق علي الشيطان لإغواء الإنسان وتوضيح كيفية امتلاك البشر لأدوات تمنعهم من الوقوع في براثن الشيطان.  




اضافة تعليق