"مسجد ضرار".. ما قصة بنائه ولماذا أمر النبي بهدمه؟

السبت، 24 أغسطس 2019 11:32 ص
مسجد ضرار



قال الله تبارك و تعالى: ((وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ وَلَيَحْلِفَنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ الْحُسْنَى وَاللّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ {107} لاَ تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ {108} أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ {109} لاَ يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْاْ رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلاَّ أَن تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ {110} )) التوبة.

جعل الله سبحانه وتعالى، المساجد لتوحيد كلمة المسلمين على كلمة الله العليا وهي عبادة الله الواحد القهار لا نشرك به شيئًا، وضرب الله المثل بالمسجد الذي أسس على النفاق لتفريق كلمة المسلمين وأمر بهدمه، في سورة التوبة، وهي القصة المعروفة بمسجد "ضرار".



وملخص القصة أن بني عمرو بن عوف اتخذوا مسجد قباء، وبعثوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأتيهم، فأتاهم وصلّى فيه فحسدهم جماعة من المنافقين من بني غنم بن عوف، فقالوا: نبني مسجدًا فنصلي فيه ولا نحضر جماعة محمد، وكانوا اثني عشر رجلاً، وقيل: خمسة عشر رجلاً، منهم: ثعلبة بن حاطب ومعتّب بن قشير ونبتل بن الحارث فبنوا مسجدًا إلى جنب مسجد قباء.

فلّما بنوه، أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يتجهّز إلى تبوك فقالوا: "يا رسول الله إنّا قد بنينا مسجدًا لذي العلة والحاجة والليلة الممطرة والليلة الشاتية، وإنّا نحب أن تأتينا فتصلي فيه لنا وتدعو بالبركة.


وقد كان يريدون أن يدعوا أبا عامر الراهب للصلاة فيه ليزدادوا فضلاً على إخوانهم، وهو الذي لقبه النبي صلى الله عليه وسلم بـ "الفاسق"، وقد قال له الرسول : "لا أجد قومًا يقاتلونك إلا قاتلتك معهم"، ولم يزل النبي يقاتله حتى يوم حنين، حيث قد انهزمت هوازن مما جعله يفر هاربًا إلى بلاد الشام، ثم قام بإرسال رسالته إلى المنافقين قائلًا: "استعدوا بما استطعتم من قوة وسلاح؛ فإني ذاهب إلى قيصر وآت بجنود؛ ومخرج محمد وأصحابه من المدينة".

 فقام المنافقون على إثر رسالة أبي عامر ببناء مسجد ضرار بالقرب من مسجد قباء، ثم قالوا للرسول : "بنينا مسجدًا لذي العلة والحاجة والليلة المطيرة والشاتية ، ونحن نحب أن تصلي لنا فيه وتدعو لنا بالبركة"، فقال لهم الرسول: "إني على جناح سفر وحال شغل وإذا قدمنا إن شاء الله صلينا فيه".

 وحينما قفل رسول الله من غزوة تبوك ؛ قام المنافقون بسؤاله أن يذهب إلى مسجدهم ، فنزل الوحي على النبي في قوله تعالى: "وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِّمَنْ حَارَبَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ مِن قَبْلُ ۚ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَىٰ ۖ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ (107) لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا ۚ لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108)".

 فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم بالدعوة إلى هدم ذلك المسجد حيث قال إلى من دعاهم: "انطلقوا إلى هذا المسجد الظالم أهله فاهدموه وأحرقوه"، فقاموا بتنفيذ ما أمرهم به الرسول ، وقد أمر فيما بعد أن يستبدلوا مكانه بكناسة يتم إلقاء القمامة والجيف فيها ، وقد ورد أيضًا في القرآن الكريم بشأن أمر هذا المسجد قوله تعالى :” مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَن يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَىٰ أَنفُسِهِم بِالْكُفْرِ ۚ أُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ”.


من هم الذين بنوا المسجد؟

قام ببناء مسجد ضرار من المنافقين اثنا عشر شخصًا وهم خذام بن خالد وهو ينتمي إلى بني عبيد بن زيد ؛ وقد أُخرج من داره مسجد الشقاق ، وثعلبة بن حاطب وينتمي إلى بني عبيد وهو إلى بني أمية بن زيد ، ومتعب بن قشير وينتمي إلى بني ضبيعة بن زيد ، وأبو حبيبة بن الأذعر وهو أيضًا من بني ضبيعة بن زيد ، وعباد بن حنيف وهو من بني عمرو بن عوف ، وجارية بن عامر ، ومجمّع بن جارية ، وزيد بن جارية ، ونبتل بن الحارث وبحزج وبجاد بن عثمان وهم ينتمون إلى بني ضبيعة ، ووديعة بن ثابت والذي ينتمي إلى بني أمية رهط أبي لبابة بن عبد المنذر .

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "انّي على جناح سفر ولو قدمنا أتيناكم إن شاء الله فصلّينا لكم فيه"، فلمّا انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم من "تبوك" نزلت عليه الآية في شأن المسجد.

الحكمة من قصة مسجد ضرار

أن قام المنافقون في عهد النبي صلى الله عليه وسلم بأفعال مشينة لتفريق المؤمنين، ومن بين تلك الأشياء التي فعلوها هي بناء "مسجد ضرار"، وهو المسجد الذي تم بنائه لأبي عامر الذي عُرف بأبي عامر الراهب، والذي كان متنصرًا في العهد الجاهلي وكان المشركون يقومون بتعظيمه، وحينما جاء نبي الله بالدعوة إلى الإسلام قام بالفرار إلى الكفار، وقد قامت طائفة من المنافقين بالعمل على بناء ذلك المسجد  وكان قصدهم من بنائه أن يكون لأبي عامر ولم تكن نيتهم أنه إرضاءً لله ورسوله.

فأنزل الله فيه "لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا"، فهدمه النبي وأحرقه فهو مسجد خاص ، يُلحق به في الذم وعدم الثواب ومثله كل مسجد بني مباهاة أو رياء أو سمعة أو لغرض سوى ابتغاء وجه الله تعالى، أو بمال غير طيب لكن ليس هو مسجد ضرار حقيقة حتى يهدم ويحرق، فـ "مسجد ضرار" كان له خصوصية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم.

نبني مسجدًا ونرسل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي فيه ويصلي فيه أبو عامر الراهب إذا قدم من الشام ليثبت لهم الفضل والزيادة على إخوانهم.

اضافة تعليق