Advertisements

7 إرشادات للتعامل مع صعوبات النوم بسبب مولودك الرضيع

الجمعة، 23 أغسطس 2019 09:30 م
طفل


تعاني كل الأمهات من مشكلة اضطراب النوم خلال الأسابيع الأولى من قدوم المولود الجديد.

ولأن العناية المستمرة بالرضيع تتطلب الاستيقاظ عدة مرات طوال الليل أو حتى الليل بأكمله، الأمر الذي يتسبب في شعور الأم بالتعب والإرهاق المستمرين، لذا نورد لك هذه الارشادات للتغلب على مشكلات النوم في هذه الفترة:


1- إدراك أن ليالي الاضطراب في النوم ستنتهي
مما يساعدك على التحمل والصبر ادراك أن هذه الفترة ستنتهي، فوفقا للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال، فإن الرضع الأصحاء يمكنهم النوم لفترات أطول في الليل تصل إلى 5 ساعات فأكثر بشكل روتيني لدى بلوغ عمر 2-3 أشهر، كما يمكن القول إن كافة الأطفال تقريبا يمكنهم النوم طوال الليل ابتداء من عمر 6 أشهر، لكن بالطبع قد يختلف الأمر من طفل لآخر.

2- الحصول على المساعدة لإرضاع الطفل ليلا
من أفضل النصائح للنوم لفترة أطول بالليل الحصول على مساعدة الآخرين كالأب أو الجدة أو الخالة لإرضاع الطفل باستخدام الزجاجة خلال الليل، حيث يمكن للأم المرضعة استعمال مضخة (شفاطة) الثدي للحصول على حليبها في زجاجات يمكن استخدامها لإرضاع الطفل ليلا.

3- إبقاء الرضيع بالقرب من الأم
ضعي رضيعك في سرير صغير بالقرب من سريرك، فإن ذلك ييسر عليك ارضاعه ليلًا دون الحاجة  للذهاب لحجرة أخرى أو لسرير الطفل البعيد عن سريرك  في الغرفة ذاتها، فذلك من شأنه أن يجعل النوم بعد الانتهاء من الرضاعة أمراً في غاية الصعوبة.

4- الاستلقاء والراحة عند عدم إمكانية النوم
الاستلقاء بغرض الراحة فقط حتى ولو لمدة نصف ساعة، يساعد في استعادة النشاط بعض الشيء برغم صعوبة النوم.
استلقي على السرير أو الأريكة بغرض أخذ قسط من الراحة، مع الابتعاد عن مشاهدة التلفاز أو الإمساك بالهاتف الجوال.

5- الابتعاد عن شاشات التلفاز والجوال والحاسوب
ابتعدي عن شاشات التلفاز والجوال والحاسوب، واستبدالها بالاستماع إلى الراديو أو الموسيقى للمساعدة على الاسترخاء والنوم، ما عدا ذلك سيفاقم صعوبة النوم بعد ارضاع رضيعك.

6- عدم الاعتماد على القهوة
تجنبي الاعتماد على شرب القهوة بشكل مستمر والاكتفاء بقدح واحد فقط في اليوم، وذلك وفقا لتوصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بالنسبة للأمهات المرضعات .

7-إبقاء زيارات العائلة والأصدقاء في أضيق الحدود
لابد من التحكم في زيارات الأهل والأقارب والأصدقاء، وإبقائها في أضيق الحدود لمنح الأم فرصة أكبر للراحة، وعدم اثقالها بعبء الضيافة، إذ من المفترض أن الأم بحاجة ماسة للدعم الاجتماعي من الآخرين وليس الإثقال عليها وإرهاقها.

اضافة تعليق