4رجال لا يستطيع أحد مكافأتهم .. ترجمان القرآن يكشف هويتهم

الجمعة، 23 أغسطس 2019 06:13 م
صحابي
حبر الأمة ورجل لا يستطيع مكافأنه الإ الله

عبد الله بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم، صحابي جليل، وابن عم النبي محمد، حبر الأمة وفقيهها وإمام التفسير وترجمان القرآن، ولد ببني هاشم قبل الهجرة بثلاث سنين، وكان النبي محمد دائم الدعاء لابن عباس فدعا أن يملأ الله جوفه عِلماً وأن يجعله صالحاً.

الرسول صلي الله عليه وسلم كان يقرب منه ابن عباس وهو طفل ويربّت على كتفه وهو يقول: "اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل وهو الدعاء الذي استجاب له الله إذ تحول ابن العباس لواحد من فقهاء الصحابة وساهم بشكل كبير في تأسيس مدرسة الفقه بمكة

وذات يوم وكان ابن عباس يجلس هو ومجموعة من الصحابة حيث ذكر أن هناك أربعة أشخاص لا أقدر على مكافأتهم: واستمر في الحديث ردا علي استفسارهم عن هوية الأربعة فقال :رجل بدأني بالسلام و رجل وسع لي في المجلس .

حبر الأمة وترجمان القرآن مضي إلي القول محددا هوية الثالث والرابع من الأشخاص الذي لا يقدر علي مكافأتهم  : ورجل اغبرت قدماه يمشي في حاجتي ..أما الرابع فما يكافئه عني إلا الله عز وجل.

الصحابة طرحوا تساؤلا تلو الأخر علي ابن عباس عن هوية الرجل الذي لا يستطيع أحد مكافأته الإ الله فأجاب :رجل نزل به أمر فبات ليلته يفكر فيمن يقصده ثم رآني أهلاً لحاجته فأنزلها بي .

الإمام ابن القيم رحمه الله دخل في سياق تفسير ما قاله حبر الأمة عبدالله بن عباس قائلا : إن في قضاء حوائج الناس لذة لا يَعرفها إلا من جربها،
فافعل الخير مهما استصغرته فإنك لا تدري أي حسنة تدخلك الجنة.

اضافة تعليق