سورة في القرآن شيبت النبي ونصح بقراءتها للنجاة من أهوال يوم القيامة

الثلاثاء، 20 أغسطس 2019 10:03 ص
السورة التي شيبت النبي ونصح بقراءتها للنجاة من أهوال يوم القيامة


تعد سورة "الواقعة" من سور القرآن التي تكشف أهوال يوم القيامة وتنبه على سبل النجاة منها في الحياة الدنيا، ومن أهم السور التي نصح النبي صلى الله عليه وسلم بقراءتها عند الفزع.

وهي السورة رقم 56 من بين سور القرآن الكريم ، ويبلغ عدد آياتها 96 آية، كما أنها من الصور المكية التي نزلت على النبي صلىَ الله عليه وسلم – في مكة المكرمة قبل الهجرة ، وهي توجد في الجزء رقم 23 من أجزاء القران الكريم.

 تناولت سورة الواقعة الحديث بشكل مستفيض عن يوم القيامة وأحداثه وأهواله وعن الموت والحياة ، كما قد تعرضت السورة إلى الحديث عن وحدانية الخالق عز وجل ووجوب توحيده وعبوديته.

 وأهم ما نبهت عليه سورة الواقعة ليأخذ المسلم احتياطاته من أهوال يوم القيامة ويستشعر خطرها للنجاة منها، ما يلي:



التأكيد على أن يوم القيامة حدث واقعي قادم دون شك أو تكذيب ، إلى جانب وصف أهم أحداث وأهوال هذا اليوم وكيف سوف تتبدل الأرض والسماء به .

 تضمنت وصفًا لأحوال الناس يوم القيامة وتم تقسيمهم إلى ثلاثة أنواع هي : السابقون (الذين سوف ينعمون بأعلى مراتب الجنان)، أصحاب الميمنة (وهم المؤمنون العابدون الفائزون بالجنة ولكنهم في مرتبة أقل من السابقون الأولون) ، وأصحاب المشئمة (وهم الكفار والمشركين الذين أنكروا وجود الخالق عز وجل وعاثوا في الأرض فسادًا وسوف يلقون عذابهم بالنار) .

 تناولت السورة التطرق إلى قضية البعث والنشور ولحظات الاحتضار والموت وكيف أنه لا يوجد أي مخلوق على وجه الأرض يمكنه أن يمنع السكرات ومن بعدها الموت .

سورة الواقعة تُعتبر توصيفًا دقيقًا لطبيعة العقيدة الإسلامية وكيف أنها دعوة واضحة ومُيسرة هدفها هو جلب الخير والمنفعة للبشرية بأكملها .



من فضائل سورة الواقعة

 ورد في السنة النبوية الشريفة الحديث عن فوائد سورة الواقعة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يُداوم على تلاوتها في صلاة الفجر في كل يوم .

كما أن السيدة عائشة كانت تحض نساء المسلمين على المداومة على قراءة هذه السورة لما تحمله من فضل كبير وثواب عظيم.

وقد وردت بعض الأحاديث النبوية التي تضمنت فضل سورة الواقعة ، ومنها :

-عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال : {شَيَّبَتنِي هود ، والواقعة ، والمرسلات ، وعم يتساءلون ، وإذا الشمس كورت} رواه الترمذي والحاكم وصححه الألباني ، ويرجع تفسير ذلك إلى أن تلك السور القرآنية قد تضمنت الحديث عن أهوال الساعة وعذاب النار .

وورد حديث آخر يتحدث عن فضل سورة الواقعة في جلب الرزق ودفع الفقر ، عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله – صلَّ الله عليه وسلم – قال : {من قرأ سورة الواقعة في كل ليلة ؛ لم تصبه فاقة أبداً}.

اضافة تعليق