Advertisements

دراسة تكشف عن فوائد الخضروات والفواكه لمرضى التصلب المتعدد

الجمعة، 16 أغسطس 2019 03:22 م
p04twy60




أظهرت دراسة أمريكية حديثة، أن اتباع نظام غذائي غني بالخضروات والفواكه يخفض التعب الشديد الذي يؤرق مرضى التصلب المتعدد.

وقال باحثون بجامعة بافالو الأمريكية، إن التعب هو أحد الأعراض المتكررة والمنهكة للأشخاص الذين يعانون من مرض التصلب المتعدد، حيث يؤثر على نوعية الحياة والقدرة على العمل بدوام كامل، وفقًا لما نقلته وكالة "الأناضول" عن الدراسة التي نشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية (PLOS ONE) العلمية.

وعلى الرغم من انتشاره وشدة تأثيره، فإن خيارات علاج التعب محدودة، فالأدوية المستخدمة لعلاج التعب الشديد غالبا ما تصاحبها آثار جانبية غير مرغوب فيها.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الفريق 18 مريضًا بالتصلب المتعدد على مدار عام، حيث تم وضعهم على نظام غذائي يحتوي على نسبة عالية من الفواكه والخضروات، بالإضافة إلى اللحوم والبروتين النباتي وزيت السمك وفيتامينات "ب"، واستبعاد الجلوتين (مكون موجود في بعض الحبوب مثل القمح والشعير) ومنتجات الألبان والبيض.

ووجد الباحثون أن هذا النظام الغذائي يحد من التعب الشديد لدى المرضى، لأنه يرفع مستويات الكوليسترول الجيد لديهم، كما أنه يحد من زيادة الوزن.

وقال الدكتور مورالي راماناثان، قائد فريق البحث إن "الدراسة تسلط الضوء على تأثير التغييرات في النظام الغذائي على التعب الشديد الذي يؤثر على غالبية المصابين بالتصلب المتعدد".

وأضاف راماناثان أن "التعب لدى مرضى التصلب العصبي المتعدد يعتبر مشكلة إكلينيكية معقدة وصعبة، وتسهم في إصابتهم بالعجز والاكتئاب والالتهابات، وهذه النتائج قد تفتح الأبواب لنهج جديدة لعلاج التعب لدى هؤلاء المرضى".

وكانت دراسات سابقة كشفت أن عدم تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات يوميًا قد يتسبب وفاة ملايين الأشخاص بأمراض القلب والأوعية الدموية حول العالم.

وأضافت أن الرجال الذين يكثرون من تناول الخضروات الورقية والحمراء والبرتقالية والفواكه، أقل عرضة لفقدان الذاكرة وتراجع مهارات التفكير.

وأشارت الدراسات إلى أن أصباغًا طبيعية متواجدة بأنواع من الفواكه والخضروات، يمكن أن تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند تناولها بكميات كبيرة.

ويؤثر التصلب المتعدد، الذي يصيب أكثر من 2.3 مليون شخص حول العالم، على الجهاز العصبي المركزي، ويصيب الجهاز المناعي للجسم بخلل كبير، ويجعله يُهاجم نفسه، ويضر بشكل خاص الجهاز العصبي المركزي للإنسان، ويسبب خللا في الاتصال بين المخ وأجزاء الجسم المختلفة.

ويعاني مرضى التصلب المتعدد غالبًا من ضعف العضلات وخلل في التوازن وتدهور الوظائف الحركية للجسم وعلى رأسها المشي، واضطرابات الرؤية، وقد يؤدي أحيانًا إلى الشلل، وتظهر غالبًا الأعراض الأولية للمرض في المرحلة العمرية من 20 إلى 40 عامًا، وهو يُهاجم النساء بشكل أكبر من الرجال بمعدل 3 أضعاف.


اضافة تعليق