Advertisements

تعهد الصدق.. فتاب على يديه قطاع الطريق

الخميس، 15 أغسطس 2019 01:55 م
تعهد الصدق.. فتاب على يديه قطاع الطريق



الصدق لا يأتي إلا بخير، وقد حثت الشريعة والآداب النبوية على ضرورة تحري الصدق، حيث قال الله تعالى في كتابه "يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين".

وقال صلى الله عليه وسلم : "إن الصدق يهدي إلى البر وإن البر يهدي إلى الجنة..".

وحكى أحد العارفين (الشيخ عبدالقادر الجيلاني): "بنيت أمري على الصدق وذلك أني خرجت من مكة إلى بغداد أطلب العلم فأعطتني أمي أربعين دينارًا وعاهدتني على الصدق، فلما وصلنا أرض همدان خرج علينا عرب، فأخذوا القافلة، فمر واحد منهم، وقال ما معك؟، قلت أربعون دينارًا فظن أني أهزأ به فتركني".

وأضاف أن "رجلاً آخر رآني، فقال ما معك؟، فأخبرته فأخذني إلى كبيرهم، فسألني فأخبرته، فقال ما حملك على الصدق؟، قلت عاهدتني أمي على الصدق، فأخاف أن أخون عهدها فصاح ومزّق ثيابه، وقال أنت تخاف أن تخون عهد أمك، وأنا لا خاف أن أخون عهد الله؟، ثم أمر برد ما أخذوه من القافلة".

 وقال: أنا تائب لله على يديك، فقال من معه أنت كبيرهم في قطع الطريق، وأنت اليوم كبيرنا في التوبة فتابوا جميعًا ببركة الصدق".

ويستحب الصدق في كل الأحوال وأن يترك الشخص ما لا يعنيه، فقد قال أنس ابن مالك رضي الله عنه: قتل شاب من المسلمين يوم أحد فقالت أمه هنيئًا له الجنة.

 فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لعله كان يتكلم فيما لا يعنيه.

 وقال عيسى عليه السلام: من كثر كذبه ذهب جماله ومن ذهب جماله ساء خلقه ومن ساء خلقه عذب نفسه.

وقال علي رضي الله عنه: أعظم الخطايا عند الله اللسان والكذوب،  وقال النبي صلى الله عليه وسلم إذا كذب العبد تباعد الملك عنه ميلا من نتن ما جاء.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم يا أيوب: ألا أدلك على صدقة يحبها الله ورسوله قال بلى قال تصلح بين الناس إذا تباغضوا وتفاسدوا.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم في مبايعته لأصحابه: "ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم".

قيل:  البهتان هو الكذب، وإنما قال بين أيديكم وأرجلكم لأنه نشأ من القلب، وهو في الجنب الأيسر فهو بين اليدين والرجلين.

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "عليكم بالصدق، فإنه مع البر وهما في الجنة وإياكم والكذب فإنه مع الفجور وهما في النار".

وروي عن العابد ذي النون المصري: "الصدق سيف فما وضع على شيء إلا قطعه".

وقال صلى الله عليه وسلم: "أصدقكم رؤيا أصدقكم".

اضافة تعليق