مطالبات بصنع تمثال له.. شجاعة "مسن مسلم" تمنع مذبحة ضد المسلمين بالنرويج

الأربعاء، 14 أغسطس 2019 01:49 م
1565559318742755500_0



تحول محمد رفيق، وهو رجل مسن من أصول باكستانية إلى حديث الإعلام في النرويج وخارجها، بعد أن تمكن قبل أيام من الحيلولة دون وقوع مجزرة بحق مصلين مسلمين بأحد المساجد في أوسلو.

إذ تمكن رفيق، البالغ من العمر 65 عامًا، من إيقاف الإرهابي الذي كان يحمل في يده رشاشًا، بمجرد وصوله إلى مدخل المسجد المستهدف، وانهال عليه بالضرب والركل حتى أسقطه أرضًا، وطلب من نرويجيين مساعدته لتكبيل مرفقيه، قبل قدوم الشرطة التي اعتقلته من أجل تقديمه للعدالة.

وكانت الشرطة النرويجية أعلنت السبت، إصابة شخص في حادثة إطلاق نار داخل مسجد "مركز النور الإسلامي" في بلدة بايروم القريبة من العاصمة أوسلو، وتوقيف المهاجم بمساعدة المصلين.


وتلقى رفيق إشادة بوصفه "بطلاً" من جانب المجتمع، إذ استطاع تقييد حركة المهاجم فيليب مانهاوس (21 عامًا)، بمساعدة أحد المصلين إلى حين وصول الشرطة، حسبما أوردت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وروى "رفيق" في تصريحات إلى وسائل إعلام، كيف أمسك بالرجل المسلح، قبل أن يضربه شخص آخر يدعى محمد إقبال، ممن كانوا داخل المسجد، على رأسه، مما أدى إلى تقييد حركته.

وقال عرفان مشتاق، عضو مجلس إدارة المسجد، إنه قبل دقائق من إطلاق النار بعد ظهر السبت، كان حوالي 15 شخصًا داخل المبنى.

واعتبرت الشرطة النرويجية تصدي رفيق - وهو ضابط سابق في سلاح الجو الباكستاني - للمهاجم "شجاعة كبيرة" وسط مطالبات بتكريمه.

وأُصيب رفيق خلال محاولة انتزاع السلاح من الشاب النرويجي بجروح في رأسه وعينه ويده، لكنه منع حادثة، تُذكّر بمأساة "كرايس تشيرش" في نيوزيلندا.

وطالب نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بتكريم رفيق، من خلال صناعة تمثال له ووضعه في العاصمة النرويجية أوسلو، ومنحه هدايا رمزية شكرًا له وعرفانًا.

اضافة تعليق